اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
الموسيقى والغناء.. سجل خاص للتغيرات السياسية

الموسيقى والغناء عالميان شاملان، متجاوزان لحدود اللغات المحكية بحيث يمكن "فهمهما" والتفاعل معهما من القلب والشعور، ولكنهما في الوقت نفسه محملان بهويات محددة، قوية ومتعددة. والمؤكد أنه لا يوجد زمان أو مكان خال منهما. وهما جزء أصيل من وجدان شعوب المنطقة العربية، ويتميزان هنا ــ وكما في كل مكان على الأرجح ــ  بالغنى والتنوع الهائلين.
وقد اهتم السفير العربي ــ وهو غير مختص ولا يملك أي إدعاء في الشأن ــ  برصد زاوية متناهية الصغر من الموضوع، تلك التي تخص الصلة بين الموسيقى والغناء من جهة وبين الوضع السياسي بمعناه العام من جهة ثانية.. ليس في وقت الحروب فحسب بل في ما تقوله التغييرات التي تلحق بهما أو يعبران عنها في كل مراحل الانتقالات، بحيث هما فعلاً سجل خاص لها.

 

هستيريا العراق وأغانيه الجديدة
أمجد صلاح

العراق، بلد المقامات والمواويل، انحدر الغناء فيه في ظل الاحتلال الأمريكي إلى درك مخجل: زعيق وابتذال يلائمان العنف والانفلات السائدين.

زفير "الكاكي".. الحرب بوصفها أغنية!
صفاء خلف
موضوعات الأغنية العراقية ظلت حبيسة المشكلات الاجتماعية المعقدة المنطلقة من الأزمات السياسية ونمط الاستجابة الاجتماعية لها.
أغاني الناس في عراق التسعينيات
عمر الجفال
كيف صار "الماضي" المساحة الأرحب ليس للغناء فحسب وإنما للعيش.. مسار العراق من خلال نوعية الأغاني الطاغية في كل مرحلة منذ تسعينات القرن الماضي وحتى اليوم.
البكاء المموسق.. ورقة الحزن العراقية الخضراء أبداً
زاهر موسى
نص أول من مجموعة نصوص تُقدم الغناء العراقي، تُناقش تميّزه المعترف به، وخصوصيته، وعلى ذلك دوره في حياة مجتمعه.
المضامين السياسية في الأغنية السورية
أيمن الشوفي
لا نجد أغنيةً سياسيّة اقترحت مراجعة آمنة لعلاقات المجتمع المتبدّلة قبل 2011.  فالأغنية كنصٍّ إبداعي سلعة تنتجها الماكينة المعرفيّة للمجتمع التي تقبض عليها السلطة مباشرةً وتراقب خط إنتاجها
جغرافيا الغناء في اليمن
فارع المسلمي
لا شيء أصعب وأعقد من صنعاء السياسة إلا صنعاء الفن. الرقصة الشهيرة "البرع" المنتشرة في شمال اليمن بشكل كثيف ولدى القبائل التاريخية، هي مثال على ذلك، فما ينسج هذا "البرع" المعقد هو شيء أكثر تعقيداً و جمالاً منه: العود والغناء الصنعاني.
اتّساع المفهوم الثقافي للموسيقى الملتزمة‎
محمد محسن عامر
هل تحدث الثورات الشعبية حسب شروط معلومة مسبقاً، مستقاة من خطط جاهزة يكفي سكبها "نصياّ" على الواقع فتتحقق الثورة؟؟ يشكّك التاريخ كلّ يوم بالمقولة.
فرقة "دواوين" الغزّية
صباح جلّول
أن تكون من غزّة يعني أن تكون محاصَراً، يحاصرك العدو وتحاصرك حدود دولة عربية شقيقة ويحاصرك البحر - وهو ألطف على أي حال - وتحاصرك ظروف معيشية خانقة هي نتيجة كل تلك الحصارات... أن تكون من غزة يعني أن تكون معزولاً بالضرورة عن كلّ ما ليس فيها، وحتى لو قارب عدد سكان القطاع المليونين، فإن العزلة تبقى ملازِمة، يعرفها الكهول ويعرفها أكثر شباب القطاع التواقين إلى المساحة والأفق
مستويات الراب العربيّ.. تأسيساً ومزجاً وربطاً
حسن نصّور
يقيم "الراب العربي" كنوع موسيقي "محْدَث" في تمفصلاتٍ تثير جدلا يصدر عن طبقات متراكبة لا يمكن إغفالُها، وتحديدا فيما يتصل بالتأسيس لما يُفترض أنهّ إنتاج مستويات مغايرة من الوعي المتفرّد داخل الجماعة التقليدية في بيئات تُلزم هذا الفرد، عموماً، إكراهاتٍ تنحو في خلاصتها نحو خنق أي إمكانات مفترضة للفعل الخلاق. وعيٌ متفرّد يصدم، على نحوٍ بالغ، الخارج الموضوعي، إذ يحيل المتلقّي، للوهلة الأولى، إلى دائرة من الغرابة والتفلّت تجانب مسايرة الذوق النمطيّ، قديمه وحديثه.
أغاني المهرجانات في مصر: الانتقاد اللاذع والانتشار الكبير
أحمد عبد العليم محمد
انتشر بكثافة في مصر مؤخراً، نوع جديد من الغناء يُسمَّى "أغاني المهرجانات" يتمّ فيها الخلط بين موسيقى "التكنو" و "الراب" بمزيج شعبي مصري يعتمد على غناء الكلمات بإيقاع سريع. وفي حين ينظر البعض الى تلك الأغاني كنوع من الفن الشعبي، يرفض آخرون تصنيفها كفن، ويتهكّمون عليها ويعتبرونها مبتذلة وخطراً يهدّد الذوق المصري العام. وعلى الرغم من ذلك، فلهذه الأغاني قاعدة شعبية
أناشيد حركة حماس
ياسمين صالح
تطوّرت حماس من حركة على صلة بالإخوان المسلمين، منغلقة على نفسها، الى حركة وطنية فلسطينية مقاوِمة ذات شعبية متزايدة في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة. من الأسباب الأساسية لتنامي الشعبية تلك هو أداؤها العسكري المقاوم وهذا توثقه وتواكبه الاناشيد... لطالما كانت الأناشيد الوطنية أداة لتعبئة الشعب الفلسطيني ولاستلهام مبادئ التحرر والنضال. وفي حالة حماس، هي وسيلة أيضا لإدخال "مفردات
معازف: استعادة التاريخ أهمّ من التاريخ
أحمد الزعتري
تبدأ مقطوعة "مالكش ديّة" للموسيقي المصري موريس لوقا من دون مقدّمات تطفو على مستنقعات عاطفيّة، وتضجّ مباشرة بأصوات مضخّمة للمزمار والأورغ والطبول على أنواعها، لينقضّ على المقطوعة صوت "علاء فيفتي"، بعد 17 ثانية فقط، كأنّه حمولة زائدة، لكنّها ضروريّة للاستمرار، باثّاً رسائل على شكل جملٍ قصيرة غير
المغرب: أغنية "إنتِ باغيا واحد" كظاهرة اجتماعية
محمد بنعزيز
جاءت سهرة سعد المجرد في مهرجان تيميتار بأغادير لتؤكد كل الإرهاصات السابقة. فبعد تقليد أغنيته في اليمن ومصر، وتزاحم 5400 كويتية لتحيته (نجا منهنّ بصعوبة)، وبعد إحلال أغنيته محل «رقصة البطريق» في السعودية، ولقائه مع القيادية الراقصة هيفاء وهبي في ميلانو، وصل نجاح الأغنية إلى المغرب. جاء عشرات الآلاف من المتفرجين إلى ساحة الأمل منذ الثامنة مساء وانتظروا...وقف مئات رجال الأمن
موسيقى "الرّاب" في تونس: فن أم مُقاومة؟
أيمن الدبوسي
ماذا بعد محمود درويش؟ موسيقى "الرّاب". أجل. وما الغريب في ذلك؟ نُنبه إلى أننا هنا أبعد ما يكون عن التنظير لنهاية الشّعر. لكنها مُقتضيات المرحلة يا سادة، حتّمت أن تتبدل أغراض القول وأساليبه. لا وقت للنّظم. لا وقت للنّحو. لا وقت للتنضيد. لا وقت للإبهام، والإلهام. وحتى ينتهي درويش من إعداد قهوته وإحكام ربطة عنقه، يكون الأوان قد فات. الهجاء؟ لا يكفي. نحتاج إلى شيء أكثر فتكا. وربما أكثر فُحشا.
غناء المدَّاحات في الجزائر
خالد بن فافة
وهي تريني الشهادة التكريمية التي قدمتها لها وزيرة الثقافة "خليدة تومي" بمناسبة مشاركتها بمهرجان الراي بمدينة وهران – هذا المهرجان الذي تسعى من خلاله الوزارة إلى إظهار مزايا هذا الفن العالمي وخصائصه المحلية المنبثقة من ثقافة شعبية أصيلة بمجتمعنا الجزائري – احترت في كونها كرمت في نوع موسيقي يلقى الدعم من طرف الجميع لإبراز أصالته، ولم تكرم في النوع الموسيقي الذي تخصصت به هذه الفنانة أو
جاري التحميل