اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
تعال معي إلى الصعيد

مقالات هذا الملف هي حصيلة مشاهدات ولقاءات ميدانية جرت في "الشاورية"، إحدى قرى صعيد مصر، بمركز نجع حمادي بمحافظة قنا، على مدار أسبوعين هما مدة رحلتي إلى قرية الأجداد، خلال شهري تشرين الأول / أكتوبر وتشرين الثاني / نوفمبر 2016. وأرفقتُ بها، بغية اكتمال الصور، مجموعة كبيرة من الإحصائيات عن معدلات الفقر والأمية والهجرة في الصعيد، ومدى توافر الخدمات الأساسية في قرى مصر، بوجهيها القبلي والبحري. وهي إحصائيات رسمية صادرة عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
والمهمة لم تكن لتنجز وتقدم على هذه الصورة، لولا تعاون كبير من أهالي القرية، ومساعدة أسدوها لي بود وكرم يستحقان الذكر والتقدير.

 

الرحيل: دموع، وقصص كثيرة لم تروَ بعد
منى علاّم
ها أنا أعود إلى عالمي، الكلية والمكتبة وكتبي وبرامجي المفضلة و.. بيتي، وأتركهم في عالمهم المختلف، ما بين راض وساخط وفاقد للأمل في أي تحسن في معيشته، ومن يرى حدود العالم في حدود قريته.
من شتوتجارت إلى الشاوريّة: امرأة ألمانيّة تعيش هنا!
منى علاّم
ختام 6 حلقات من "تعال معي الى الصعيد": بورتريه امرأة ألمانيّة تعيش مع زوجها في قريته بالصعيد. تفاعلها مع الأهالي وملاحظاتها على طبيعة حياتهم واختلافات في فهمها للإسلام وممارستها له عنهم
نساء الصعيد: التقاليد "مقدسة أكثر من الدين"
منى علاّم
تروي نساء من الصعيد ما تتعرضن له من اضطهاد باسم تقاليد تأخذ "طابعاً مقدساً أكثر من الدين". الصعيد الذي هو نفسه ضحية إهمال الدولة وغيابها، تتكبّد نسائه النصيب الأكبر من هذا الظلم
الصعيد المصري: سؤال الصحة
منى علاّم
منظومة طبية متداعية ومهملة بالصعيد المصري تراكِم الضحايا. نقص حاد في عدد المستشفيات (البعيدة أصلاً عن القرى)، كما في أطباء "الوحدات الصحية" في القرى وأما التجهيزات فغائبة أو فمتهالِكة
التعليم في الصعيد: مشكلات "نموذجية" في طول مصر
منى علاّم
يتطرّق هذا الجزء الثالث من سلسلة "تعالَ معي إلى الصعيد" لحالة مدارس الصعيد وأوضاع الطلاب فيها ومستوى التعليم الذي بلغ دركاً خطيراً، وهي مشكلات يبدو انها مشتركة مع باقي المدارس في مصر
تعال معي إلى الصعيد: نظرة عامّة (2)
منى علاّم
على جانبي طريق أسفلتي يربط بين القرى والمناطق، تسير فوقه العربات وتصطفّ عليه بيوت ومحالّ، يطلق عليه هنا "الجسر"، تمتد وتتفرع منه بصورة عشوائية طرق ترابية غير مستوية، تتفاوت ضيقاً واتساعاً، تضم البيوت والحقول
تعالَ معي إلى الصعيد.. تشريح قرية (1)
منى علاّم
رحلة إلى قرية في الصعيد بمصر. في هذا الجزء: القطار يصاحب مجرى النيل لإحدى عشرة ساعة، ويمر بمحطات عديدة وبالأراضي الزراعية التي يكدّ فيها رجالٌ ونساءٌ طول اليوم
جاري التحميل