اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
القدس: المدينة التي وقعت عن سكة الوقت

هي القدس، المدينة التي قيل في وصفها الكثير، فاختلط الخيالي بالواقعي، والمبالغ به بالحقيقي، والمقدس بالمدنس، ساتراً التفاصيل اليومية لأهل مدينة لا يرى العالم منها سوى قبة الصخرة. بعيداً عن رمزيتها المفرطة، تأتي سلسلة المقالات في هذا الملف لتقدم القدس في مستهل حياتها اليومية تحت الاحتلال، بشقّيها المحتلين عام 1948 وعام 1967.
تستهل الملف مقالة بعنوان "بيت المقدس مهدوم" تشرح مأساة سياسة هدم الاستعمار لبيوت المقدسيين منذ احتلال الشق الشرقي للمدينة عام 1967، مشيرة إلى المسوغات القانونية التي يستعين بها الاستعمار لهدم بيوت المقدسيين، وتأثيرات ذلك على حياة أهلها والبقاء الفلسطيني فيها.
استزادة في فهم الأثر النفسي للاستعمار، تأتي مقالة "القدس: "عن الإنسان الذي صار ظلاً" 
 لتقدم تحليلاً مستمداً من علم النفس الاجتماعي عن آثار سياسات الاستعمار على المقدسيين، وتفكك بنيتهم الاجتماعية والنفسية جراء هدم البيوت والافقار والحبس المنزلي.
أما مقالة "المدينة التي وقعت عن سكة الوقت" فتقدم خريطة تضع القدس المحتلة عام 1967 في السياق الفلسطيني العام، مشيرة إلى علاقات الشطر والرتق مع باقي فلسطين المحتلة، سواء تلك المحتلة عام 1948 أو غزة والضفة الغربية التي شكلت امتداداً اجتماعياً وسياسياً واقتصادياً للمدينة لغاية بناء الجدار عام 2003.
لا يكتمل الحديث عن القدس دون مركزها التاريخي، البلدة القديمة، الذي نتناوله عبر مثال بائعو البسطات في مقالة "لمن بسطات القدس؟". نستعرض هنا سياسة الافقار اتجاه باعة المدينة، عبر الاستيلاء على الحيز العام الذي تمثله البلدة القديمة لإلغاء طابعه الفلسطيني الحيوي.
تقدم مقالة "مشافي القدس في خطر" مثالاً من صلب الواقع الحياتي المقدسي الذي دمره الاستعمار. في حين شكلت القدس في السابق وجهة التداوي الأساسية لأهلها ولسكان غزة والضفة الغربية، ما فتئت مشافيها منذ أواسط التسعينيات تضمر بفعل سياسات منع وصول المرضى والأطباء، وفرض نظام الصحة الإسرائيلي على المقدسيين.
ما الذي يعده الاستعمار للمدينة وأهلها؟ ذلك ما حاولت مقالة "القدس: الاقتصاد عماد الاستعمار" الاجابة عليه، عبر تحليل الخطاب الذي صاغه سياسيو اسرائيل اتجاه المدينة منذ احتلال العام 1967. يتلخص ذلك بسياسات اقتصادية تطمح لصهر المقدسيين في الاقتصاد الاسرائيلي وإقصائهم عن السياق السياسي الفلسطيني العام.

 

 

كيف يمكن للقدس الصمود؟
رجا الخالدي
منذ سنوات، دأب أحد الأقارب من أبناء القدس الأصيلين يحذّرني من أنّ المخططات الإسرائيلية للاستيلاء على الحرم الشريف جاهزة بل قيد التنفيذ، وسيتم تحويل ساحاته إلى "حديقة وطنية" ترتبط بالمساحات الاستيطانية اليهودية المقامة في شرق المدينة المقدسة (حيث ستقام "الحديقة التوراتية")، بواسطة فتح "باب التوبة" (المغلق منذ العهد الأيوبي) في الجدار الشرقي للحرم، ثم إقامة
A Global City, Emptied of Inconvenient Reality
Haneen Naamneh
In 2013, Jerusalem hosted an exhibition show of Formula One car racing, transforming itself into a gigantic racetrack that attracted thousands of people eager to watch the thrilling event. The holy city with its ancient neighborhoods and native people suddenly became the background décor for throngs of the elite. For its guests, the city offered summery or
القدس©: ماركة عالمية استعمارية
حنين نعامنة
في العام 2013 استضافت مدينة القدس سباق السيارات العالمي الشهير "فورمولا وان". باتت حلبة سباق كبيرة استقطبت الآلاف لمشاهدة الحدث المثير. فجأة أصبحت المدينة المقدسة بعمرانها وأهلها الأصليين ديكوراً لـ "عجقة" عليَّة القوم. تقدم "المدينة" لنزلائها، أصيافاً وأشتية، شتى المهرجانات الترفيهية والثقافية المنتجة محلياً أو عالمياً، حتى يخال المرء نفسه في حاضرة أوروبية لا
القدس عالية
حنين نعامنة
 "القدس عالية فلماذا يجب أن يبتلعها الطوفان؟"  سداسيّة الأيام الستّة، إميل حبيبي   "تسع سنوات.." كان هذا الحكم في قضية الستّ السبعينية فاطمة ك. الذي أصدرته المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، الواقعة في نهاية شارع صلاح الدين الأيوبي، بطل يوم موغل في البعد. على مقاعد خشبية في قاعة صغيرة، جلست الستّ فاطمة تتابع جلسة
Who Owns the Carts in Jerusalem?
Haneen Naamneh
Ibn Battuta, arguably the greatest medieval Muslim traveler, did not do Jerusalem justice when he reduced the bulk of his description of the city to the Dome of the Rock and Al Aqsa mosque in his seminal travel book, The Riḥlah. While he did mention different landmarks in other Palestinian towns such as the markets of Nablus and Ramla, he overlooked Jerusalem’s
الاقصى رمق المدينة الأخير
مجد كيّال
يتجادل الزمان والمكان على دورهما في التاريخ. إن اتسعت رقعة الأحداث الجغرافيّة، يُصبح المكان فضفاضاً بينما يثبّت الزمان بصمته يوماً وعاماً وقرناً. بالمقابل، كلّما مرّ الزمان بعواصفه على وجه مكانٍ واحدٍ، يشحذ هذا المكان مكانته في قلب التاريخ. القضيّة الفلسطينيّة ملأى بصورٍ حادّة للأماكن، حيث ان بيروت أو غزّة ليستا اسمين لمدينتين بقدر ما هما عنوانان لفصولٍ في كتاب تاريخ فلسطين. ولا يُفترض
القدس: المدينة التي وقعت عن سكة الوقت
حنين نعامنة
هي القدس، المدينة التي قيل في وصفها الكثير، فاختلط الخيالي بالواقعي، والمبالغ به بالحقيقي، والمقدس بالمدنس، ساتراً التفاصيل اليومية لأهل مدينة لا يرى العالم منها سوى قبة الصخرة. بعيداً عن رمزيتها المفرطة، تأتي سلسلة المقالات في هذا الملف لتقدم القدس في مستهل حياتها اليومية تحت الاحتلال، بشقّيها المحتلين عام 1948 وعام 1967. تستهل الملف مقالة بعنوان "
القدس: الاقتصاد عماد الاستعمار
حنين نعامنة
الموت العنيف يقطّع الحياة، يبترها ويرميها إلينا جثثاً هامدة لا تشبه ما كانت عليه في حياتها. يبدو أن معاناة الإنسان في حياته ما عادت تهزنا كما يفعل موته البشع... في الثاني من تموز/يوليو الفائت، استفقنا على خبر حرق الفتى محمد أبو خضير حياً وإلقاء جثته في أحراش دير ياسين الموشومة بالموت. عندها التفت العالم إلى أن القدس ما تزال محتلة.. بحياتها وبموتها. الموت يدور في فلسطين،
مشافي القدس في خطر!
حنين نعامنة
عقب اكتشاف جثة الطفل محمد أبو خضير الذي اختطفه مستوطنون، وقتلوه بإحراقه حياً وفق تقرير التشريح الطبي، انطلقت في القدس مواجهات مع جيش الاحتلال استمرت إلى ما بعد دفنه عقب صلاة الجمعة في الرابع من شهر تموز/يوليو الجاري. بلغ عدد الإصابات بين الفلسطينيين في القدس قرابة الـ400 اصابة. وبرز دور الطواقم الطبية الفلسطينية، وعلى رأسها الهلال الأحمر، في معالجة المصابين عبر إقامة مشافٍ ميدانية في حي
لمن بسطات القدس؟
حنين نعامنة
لم يُنصِف ابن بطوطة القدس حينما صبّ جُلّ توصيفه للمدينة بقبة الصخرة والمسجد الأقصى في كتابه «تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار»، خلافاً لذكره معالم مدن فلسطينية أخرى مثل أسواق نابلس والرملة. علماً بأن أسواق القدس وباعتها لم تخفت نداءاتهم فيها منذ قبل أيام الرحّالة المغربي. القدس ليست القبة المذهبة فحسب، بل ناس المدينة وتجارها وصنايعيها الحاضرون فيها بقوة
المدينة التي وقعت عن سكّة الوقت
حنين نعامنة
"كنا نطلق البالونات في سماء المحطة لنراها تتلاشى مع قدوم القطار...»، اللعبة الفضلى لطفل بات كهلاً يحكي على التلفاز عن أوقات قضاها مع أخواته في محطة القطار المحاذية لبيتهم في إحدى الحارات الغربية للقدس قبيل العام 1948. هي سكّة القطار التي أقامها العثمانيون خارج أسوار المدينة القديمة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، فوصلت بين نواحي فلسطين وأقطار عربية بعيدة. لكن إذا حصل ومررت عبر الطريق
القدس: عن الإنسان الذي صار ظلاً
حنين نعامنة
هناك شيء مفزع في الألم الإنساني. ليس فقط شكله ومداه وما تتقنه الحروب من دون غيرها في صناعته، وإنما أيضاً قابليته بأن يُطمس ويُهمش ويُبدّل مهما كانت فظاعته. حُوِّل الألم لظاهرة «علمية» تُقاس وتحسب وتحلل. في القدس، التي لم تبق دولة غربية إلا ونصبت لها مؤسسة إغاثية فيها، يذرع موظفون دؤوبون المدينة طولاً وعرضاً، يحمل كل منهم دفتره وقلمه لتسجيل أعداد البيوت المهدومة والاعتقالات
بيت المقدس مهدوم!
حنين نعامنة
منذ أسبوع بالتمام، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، أقرت السلطات الإسرائيلية مشروعا بدأته العام 2009 لإنشاء «حديقة قومية» في ما تسميه «القدس الكبرى» التي تضم الجزأين الشرقي والغربي من المدينة والمستوطنات العديدة التي تطوقها. فعلى الرغم من المقاومات، صادقت اللجنة التي كلفتها تلك السلطات على مصادرة 740 دونما من أراضي قريتي الطور والعيسوية الفلسطينيتين الملاصقتين للقدس
جاري التحميل