اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
أقاليم اليمن الستة

أقرت وثيقة مخرجات "مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن" (الذي اختتم في كانون الثاني/ يناير2014) اعتماد شكل اتحادي للدولة اليمنية.  وبعد ذلك بشهر، أقرت لجنة تقسيم الأقاليم توزيع اليمن إلى ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب وأربعة في الشمال. كان القرار متعجلاً وسياسياً بامتياز، ومستجيباً لشروط الأحزاب والقوى التي كانت تتمتع بالقوة الأكبر آنذاك، ليرسم مصير اليمن و25 مليون إنسان من دون كثير مراعاة للعوامل الجغرافية والاقتصادية والثقافية والسكانية والتاريخية. وفي أيلول/سبتمبر 2014، أقر "اتفاق السلم والشراكة الوطنية" الذي أنهى حرب الأيام الأربع في العاصمة الاتحادية (المفترضة) إعادة النظر في توزيع الأقاليم, حدث ذلك في ضوء توازن القوة الجديد الذي أفرزته الحرب وليس توازن المصالح وعدالة توزيع الثروة بين سكان الأقاليم.. ما يعني أن التعديل يمكن أن يأتي بمزيد من المشكلات والأزمات المستقبلية في بعض الأقاليم، وفي الدولة الاتحادية عموماً. يعرض هذا الملف ملامح الأقاليم الستة كما أقرت في صيغتها الأولى. فإن كانت خصائص كل منطقة راسخة، إلا أن تقسيمها رُسم على رمال السياسة اليمنية المتحركة، التي يمكن أن تتغير خلال الأشهر أو السنوات القادمة.

 

 

إقليم سبأ: جوهرة بيد فحّام
عادل مجاهد الشرجبي
مطلع العام الجاري، قرر «مؤتمر الحوار الوطني» توزيع اليمن على ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب وأربعة في الشمال. كان القرار سياسياً بامتياز، يرسم مصير اليمن و25 مليون إنسان من دون كثير مراعاة للعوامل الجغرافية والاقتصادية والثقافية والسكانية والتاريخية. نشر «السفير العربي» ملامح آزال وعدن وحضرموت والجند وتهامة ويقدم سادس الاقاليم.يتكوّن إقليم سبأ من ثلاث
تهامة: إقليم الفقراء الثري
فارع المسلمي
مطلع العام الجاري، قرر «مؤتمر الحوار الوطني» توزيع اليمن على ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب واربعة في الشمال. كان القرار سياسياً بامتياز، يرسم مصير اليمن و25 مليون إنسان من دون كثير مراعاة للعوامل الجغرافية والاقتصادية والثقافية والسكانية والتاريخية. نشر «السفير العربي» ملامح آزال وعدن وحضرموت، ويقدم اليوم اقليم تهامة ثم سبأ.تهامة اليمن، هي ملخص
أقاليم اليمن الستة
عادل مجاهد الشرجبي, فارع المسلمي
أقرت وثيقة مخرجات "مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن" (الذي اختتم في كانون الثاني/ يناير2014) اعتماد شكل اتحادي للدولة اليمنية.  وبعد ذلك بشهر، أقرت لجنة تقسيم الأقاليم توزيع اليمن إلى ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب وأربعة في الشمال. كان القرار متعجلاً وسياسياً بامتياز، ومستجيباً لشروط الأحزاب والقوى التي كانت تتمتع بالقوة الأكبر آنذاك، ليرسم مصير اليمن و25 مليون
إقليم الجند: حلم قديم يتحقق
عادل مجاهد الشرجبي
مطلع العام الجاري، قرر «مؤتمر الحوار الوطني» توزيع اليمن على ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب واربعة في الشمال. كان القرار سياسياً بامتياز، يرسم مصير اليمن و25 مليون إنسان من دون كثير مراعاة للعوامل الجغرافية والاقتصادية والثقافية والسكانية والتاريخية. نشر «السفير العربي» ملامح
حضرموت: إقليم الثروة والمؤشر على الخطر
فارع المسلمي
أبرز نتائج «مؤتمر الحوار الوطني» إعلان اليمن دولة اتحادية أو فيدرالية من ستة أقاليم، اثنان منها في الجنوب وأربعة في الشمال. القرار العجول اتخذ بمباركة من «المجتمع الدولي» والدول الإقليمية الراعية لـ»المبادرة الخليجية»، الإطار المرجعي لما يجري حاليا في اليمن. والاعلان لا يقبل النقض، مما يخالف المبادرة الخليجية نفسها ومخرجات الحوار الوطني التي تنص على خضوع
إقليم عدن: مؤهلات دولة
عادل مجاهد الشرجبي
مطلع العام الجاري، تمّ إعلان اليمن دولة اتحادية أو فيدرالية. كان ذلك أبرز نتائج "مؤتمر الحوار الوطني" الذي اعتبر أن الدولة المركزية هي أبرز عوامل تدهور البلاد. المعارضة التي أثارها القرار بين المثقفين والنشطاء (وحتى السياسيين) لم تحل دون الاستمرار بالعمل بالقرار العجول، بمباركة من "المجتمع الدولي" والدول الإقليمية الراعية لـ"المبادرة الخليجية" التي تُعد الإطار المرجعي لكل ما يجري حاليا
إقليم آزال في اليمن: مخزن سلاح وشيوخ وصراع
فارع المسلمي
مطلع العام الجاري، تمّ إعلان الدولة اليمنية المستقبلية دولة اتحادية أو فيدرالية. كان ذلك أبرز نتائج «مؤتمر الحوار الوطني» الذي استمر عشرة أشهر، حيث اعتبر أن الدولة الحالية المركزية هي أبرز عوامل تدهور البلاد. وعلى الرغم من المعارضة التي أثارها القرار بين المثقفين والناشطين وحتى السياسيين، باعتباره تعيينا خاطئا وبسبب الخشية من استمرار التدهور بوتيرة أكبر في عموم البلاد نتيجة المضي
جاري التحميل