اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
التعليم... قضيّة
 

جرى تقصد ضرب التعليم العام في المنطقة العربية. "السفير العربي" تعتبر الموضوع قضية كبرى، ولذا تتابعه بدأب ومن بلدان وزوايا مختلفة: أكثر من 127 مقالاً حتى الآن.

***

تقف المنطقة العربية في أسفل كل البيانات الخاصة بالتعليم في العالم. ومن المشروع اعتبار ذلك واحداً من مفاتيح فهم حالها المتردي على المستويات الاجتماعية والاقتصادية والتنموية، علاوة على تلك الثقافية والفنية والسياسية. وبالطبع، فلا يقتصر الانشغال بالتعليم على غاية الحصول على شهادة، وإن كانت تلك واحدة من معايير الترقي الاجتماعي، أو من زيادة فرص الحصول على عمل والأمل بشغل عمل «أفضل» (أقل مشقة وأعلى دخلاً)... فتلك أهداف قائمة، وإن كان يغلب عليها هاجس تلبية الغاية الفردية من التعليم، وإن كانت الوقائع تكذِّب بعضها بالنظر إلى الكم الهائل من المتعطلين عن العمل من حملة الشهادات العليا. وإنما مسألة التعليم تتصل بشكل مباشر بالوعي الجماعي والتعاون الاجتماعي لأي مجتمع، أي وباختصار بعملية تشكله. وقد جعلت الثورة الفرنسية الكبرى مثلا، خلال سيرورتها الشاقة والطويلة، من التعليم العام والمجاني والإلزامي واحداً من أسس فكرة «الجمهورية»، إن لم يكن أساسها الأول، على اعتبار تحقيقه للانصهار المجتمعي. وراهنت أفكار النهضة العربية في نهاية القرن التاسع على التعليم العام، نوعية وحجماً، للخروج من مأزق «تخلفنا». واستعاد عبد الناصر وسائر أقرانه من الرعيل النهضوي الثاني المراهنة نفسها، ووضعوها في التطبيق بحكم وصولهم إلى السلطة في بلدانهم. ومن دون ريب، مثَّل ذلك التحول الاجتماعي الأبرز لمجتمعاتنا في القرن العشرين. كما ترافق التراجع عن هذا، وخصخصة التعليم ـ أي حرمان الأغلبية الساحقة من التعليم الجيد ـ مع سائر خطوات التراجع عن كل الطموحات في تحقيق الذات والتحرر الوطني، وهو ترافق تماما مع الخصخصة في الاقتصاد، وفي الموارد الطبيعية، وفي الحقوق وفي الأمن.

 

هنا مقالات الملف..

إزدواجية معايير الجامعات الغربية وفروعها في الخليج
عبد الهادي خلف

يصرف الحاكم الخليجي المليارات لإجتذاب أدوات للمفاخرة يتباهى بها بين أقرانه وبين الناس. وجميع فروع الجامعات الأجنبية المنشأة في بلدان الخليج لم تجد ما لا يوافقها ويدفعها للإحتجاج عليه!

ملامح عامة عن التعليم في الريف المصري
بسمة فؤاد
ملاحظات من تجارب معلمين مدينيين التقوا بتلامذة الريف المصري حين نُدبوا للتعليم هناك.
المنظومة المعرفية المهيمنة: الحافظ يهزم الفاهم
محمد بنعزيز
المدارس المغربية مصبوغة جيداً ومجهزة. لكن، ينقصها شيء ما.. النظام التعليمي مبني على الحفظ والاستظهار وهو لا يتيح الانتقال من التلمذة إلى البحث، من اجترار اليقين إلى الإنتاج..
التعليم المغربي مريض
سعيد ولفقير

يذهب وزير ويأتي آخر، ويفرض على المدرسين مشروعاً "إصلاحياً" منقولاً على الأغلب عن مناهج تربوية مستقاة من الخارج تفشل في التوطن والاستقرار في أذهان الطلاب..

المعلمون في مصر: الحرامية الشرفاء
إيمان رسلان

وزير التعليم وصف المعلمين بالحرامية، ما أثار ضجة كبيرة غطى عليها ارتفاع رسوم التسجيل في المدارس الرسمية بنسبة 50 في المئة وقلق المعلمين على وظائفهم بعدما اعتبرهم الوزير فائضون عن الحاجة

تدريبات المعلمين في مصر: رمية تخطئ الهدف!
بسمة فؤاد
ملف "تدريب المعلمين" في مصر لرفع كفاءتهم مصاب بهيستيريا إنشاء الهيئات وإصدار القرارات الوزارية، والانفصال عن الواقع التعليمي في البلاد، وتعزيز مفهوم المكسب الشخصي المباشر من شهادة التدريب..
حلب: ماذا تُثير زيارة كلية الفنون من أسئلة؟
عزيز تبسي

تساؤل عن دور الفن في الحرب وعما يدفع شبان وشابات في مقتبل العمر الى المجازفة بمستقبلهم/هنّ مع فنون لا تحظى بالشرعية الدينية..

فقراؤك يا وطن
إيمان رسلان
قصة مريم وعبد الراضي، الشابان الآتيان من عائلات موغلة في الفقر، واللذان حصلا على مجموع تام في شهادة البكالوريا هذا العام، وسؤال مصيرهما لولا وجود مجانية التعليم التي يُسعى لإلغائها بأشكال شتى.
ثقافة المصغّرات السورية: الدفاع عن فساد الأخلاق مجتمعياً
كمال شاهين
تغيرت أحوال التعليم نحو الأسوأ تدريجياً. وضعت الخطط دون جدوى فعلية ووصل الفساد إلى لب النظام، ثم كانت الضربة القاضية بانتشار التعليم الخصوصي في تسعينيات القرن الماضي.
تطوير التعليم في مصر: وعود براقة وإرثٌ ثقيل ومُنجَزٌ قليل!
بسمة فؤاد
قراءة في مسيرة اصلاح منظومة التعليم في مصر عبر خطط ووعود الوزراء الخمسة الذين تعاقبوا على هذه الوزارة منذ "يناير 2011" وحتى اليوم.
وزير الداخلية المغربي يتولى وزارة التعليم
محمد بنعزيز
هناك تسيّب وانهيار في الانضباط في المرحلة الثانوية، وهو مصاحب لتراجع التعليم العام وارتفاع معدل التسرب المدرسي. وبدلاً من زيادة عدد المدرسين والمراقبين، جيئ بوزير الداخلية السابق وزيراً للتربية
مصر بعد خمسين عاماً: التعليم مهزوماً
إيمان رسلان
أحد أبرز نتائج هزيمة 1967 هو استقالة الدولة تدريجياً من مجال التعليم العام وتعزيز مفهوم السلعة بخصوصها.
طلاب موريتانيا في الخارج: معركة الحفاظ على المكتسبات
أحمد ولد جدو
صراع للحفاظ على مكتسبات متحققة للطلاب تمّ حذفها بلا إنذار ولا إعلان، وعلى رأسها منح التخصص العالي في مجالات علمية غير متوفرة في البلاد، ما يضع الطلاب، وخصوصاً من هم في الخارج، في مأزق.
لواءات وزارة التربية والتعليم في مصر
عمر حاذق
يترأس ستة ضباط برتبة لواء مناصب حساسة في القطاع التعليمي في مصر، بلا خبرة بالمجال. وأما الفساد فتسبب مؤخراً بتسمم الأطفال بسبب الوجبات الغذائية، وبإهدار الملايين في شراء ألواح بأضعاف أسعارها
إصلاح للتعليم في مصر؟
إيمان رسلان
نبش مشروع قديم لمعالجة أزمة التعليم في مصر يرتكز إلى إلغاء تكافؤ الفرص الذي يمثله امتحان البكالوريا العامة، وإحالة القبول في الجامعات إلى امتحانات تجريها هذه الأخيرة.
جاري التحميل