اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.

عنصرية

تونس: في الفائدة العظيمة للثورات!
نهلة الشهال
دلائل على فوائد وقوع الثورات بغض النظر عن مآلاتها؟ تونس: القانون الجديد المقرّ ويخصّ النساء من جهة، وموقف الصيادين والبحارة التوانسة من السفينة العنصرية "سي ستار" حالما اقتربت من شواطئ البلاد.
"بطلٌ بلا وجه": حول الفعل السينمائي كاستضافة
ماري خوسيه موندزان
أخرجت ماري خيمينز وثائقياً استثنائياً بعنوان "بطل بلا وجه"، مكرَّساً لمحو هذه الأجساد والوجوه الآتية من أفريقيا وغيرها، لتعطيها صوتاً وظهوراً انطلاقاً من انعدام الصوت والظهور.
"العنصر"/ العنصرية: لنتحدّث عن مساحة جامِعة
صباح جلّول
مشروع لمكافحة العنصرية  "العادية" لبعض اللبنانيين تجاه ذوي البشرة السمراء، عبر إيجاد مساحة للتفاعل مع الآخر. المشروع بالتعاون مع "أسبوع بيروت للتصميم".
 
مارين لوبين.. في أرض اليمين!
طلال سلمان
مارين لوبين تزور لبنان للترويج لنفسها كمرشحة رئاسية مكرّسة و"مقبولة"، ولكنها لا تحاور إلا زعماء البلاد "اليمينيين" بدورهم..
المشّاؤون الأفارقة عالقون على بابِ الجنّة
عائشة بلحاج
يتحوّل المغرب إلى مكان تجمع للاجئين من أفريقيا السوداء الذين يطمحون للوصول إلى "الجنة"،  أوروبا  القريبة عبر مدينة طنجة حيث الفاصل البحري لا يتجاوز 14 كلم، أو عبر مدينتي سبتة ومليلة المغربيتين المحتلتين من إسبانيا
خطف الأفارقة السود في الجزائر
عمر بن درة

مداهمات بوليسية «للقبض» على لاجئين أفارقة وترحيلهم بشكل لا إنساني، يتجسد من خلاله تحلل الدولة وعنف النظام القائم وتنكّره لتاريخ الجزائر وقيم شعبها

بيان حول الـ"بركيني"
بيان صادر في باريس عن المكتب الوطني للاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام
19 آب/ اغسطس 2016
صلاح شاباتي يخسر أطفاله في إسرائيل
صباح جلّول
مؤخراً، عادت صحيفة "هآرتس" إلى إثارة الموضوع وعنونت: "هل اختطاف أطفال يمنيين في السنوات التأسيسية للدولة شبيه بجرائم النازية؟". وفي مقال آخر تكلّمت عن تجارب طبية وإشعاعية أجريت على أطفال يهود مغاربة مصابين بالبهاق، وهو مرض جلدي. وأعادت القضية إلى ساحات الجدل.
First, They Came for the Islamic Modernists:Book Burning in Cairo
Iman Raslan
Islam and and the Foundations of Governance, by Ali Abdel Raziq. Jamal al-Din al-Afghani, the biography by Uthman Amin. The Method of Islamic Reform, by former head of Al-Azhar University Abdel Halim Mahmoud. The Foundations of Governance in Islam by Abdel Razzaq al-Sanhuri, who wrote at least four Arab countries’ constitutions. Some Insights on the Importance
«المولدون».. يمنيون في المنفى ومنفيون في اليمن
فارع المسلمي
في الثالث من آذار/ مارس 2014، اتجهت أنظار العالم الى حفل توزيع جوائز الأوسكار في الولايات المتحدة، بانتظار إعلان الفائزين. كانت اليمن حاضرة في ذلك الحفل، ممثلة بشابين وشابة أخرجوا فيلماً وثائقيا بعنوان «ليس للكرامة جدران». امتلأت المواقع الإخبارية ووسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي بالتعليقات المتلهفة لإعلان النتائج. لحظة وطنية يمنية نادرة. كانت من تلك اللحظات التي يرمم
«ثورة الزنج» في العراق الديموقراطي
عمر الجفال
ازدهرت في بغداد إبان العصر العباسي سوق لبيع العبيد، عُرفت بـ«سوق الرقيق»، إذ ما إن يصل ذوو البشرة السوداء إلى أرض العراق، حتى كانوا يرحّلون للعمل في المزارع. إلا أن بعضهم اُعتِق بفضل الشرع الإسلامي، فتسلّم مناصب عليا ووزارات، فضلاً عن تنصيب العبد «خصيب»، الذي كان يسخن الماء للخليفة، والياً على أهل مصر عقاباً وتحقيراً للسكّان على ثورة فاشلة. لكنه سرعان ما أجاد الحكم
موريتانيا: الرق.. برغم القانون
المختار ولد محمد
يُبدي الموريتانيون انزعاجهم من ربط بلادهم بظاهرة الرق التي ألغيت قانونيا مطلع ثمانينيات القرن الماضي، وجرم البرلمان عام 2007 أي ممارسة لها. وقد استحدثت قبل أسابيع وزارة لدمج الأرقاء السابقين ومحاكم خاصة بجرائم الاسترقاق، كما تنشط في البلاد عشرات المنظمات المناهضة للرق. يتطلب القضاء على الظاهرة من بين أمور أخرى في البحث عن بديل مادي لثروات الأسياد، وتوعية الأرقاء السابقين الذين ما زال بعضهم
معنى أن تكون أسودَ في مغرب اليوم
محمد بنعزيز
نشرت الصحف المغربية في صيف 2013 صورة إعلان على باب عمارة بالدار البيضاء «ممنوع منعاً كلياً الكراء للأفارقة والعزاب. توقيع الجمع العام لسكان العمارة».أثار ذلك موجة استنكار وإدانة للعنصرية ضد الأفارقة. وقد كان ذلك حدثاً غطى على سلوكيات عنصرية راسخة في بلد تمثل العمارة صورة مصغرة له. آخر تلك السلوكيات ما رواه الفقيه البرلماني الإخواني المغربي، المقرئ أبو زيد، للسعوديين في جَدّة عن
اللاجئون إلى فلسطين
مجد كيّال
شبحٌ ينتاب تل أبيب. شبح اللاجئين الأفارقة، الأعداء الجدد للمجتمع الإسرائيلي المستعمِر في فلسطين. دخولهم إلى الأرض المحتلّة أبقى النظام الصهيوني من دون «حلول للمشكلة». هذه قضيّة صفعت الإسرائيليين بقوة، عشرات آلاف اللاجئين في غضون سنوات قليلة، ومن دون علاقة لهم بالصراع التاريخي، والأهم من كل هذا هو الموقع الجغرافي الذي حازوا عليه: لم يتشتتوا في الضواحي، لا في الصحراء ولا في القرى،
برافر: لا فراشات حول البلدوزر
مجد كيّال
الأسئلة حول "إسقاط برافر" كثيرة ومُلحّة. وهي حتّى وإن أخذت في بعض الدوائر الاجتماعيّة الفلسطينيّة طابع المناكفة والشخصنة، واتّسمت بالتهويل أو بالاستخفاف، إلا ان الحركة الشعبيّة التي قامت ضد مشروع قانون برافر هي موضع أسئلة لا يمكن القفز عنها إن أردنا إنجاز عمليّة وطنيّة هامة يفتقدها الفلسطينيّون (خاصةً داخل الأرض المحتلّة عام 1948)، ونقصد عمليّة التعلّم من التجارب النضاليّة.وعود
جاري التحميل