اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.

هجرة

المأوى الاخير: حين يموت المهاجر
سناء السبوعي

تحقيق عن موت المهاجرين، يقارن بين مكانين وحالتين: هناك الذين توطنوا الى أن حانت لحظة رحيلهم، والآخرين الذين يموتون بعنف خلال رحلتهم. ويبقى الهاجس واحداً، يتعلق بحفظ كرامة هؤلاء البشر.

انحرافات السياسات الهِجْرية الأوروبية في الجزائر
سليمة ملّاح
كيف تتبنى بلدان مثل الجزائر (وتونس والمغرب..) السياسات الاوروبية حيال الهجرة مقابل اتفاقيات التعاون، وتشتغل حرس حدود لأوروبا، وتشيع عنصرية نقيضة لتقاليدها ولتاريخها، ولميل مواطنيها البديهي..
"بطلٌ بلا وجه": حول الفعل السينمائي كاستضافة
ماري خوسيه موندزان
أخرجت ماري خيمينز وثائقياً استثنائياً بعنوان "بطل بلا وجه"، مكرَّساً لمحو هذه الأجساد والوجوه الآتية من أفريقيا وغيرها، لتعطيها صوتاً وظهوراً انطلاقاً من انعدام الصوت والظهور.
تونس: عن السفراء والحرّاقة وخفر السواحل
محمد رامي عبد المولى
سيرة هجرة التونسيين إلى فرنسا، ومرورها بأحوال مختلفة بدأت بالرضا عليها وانتهت اليوم بتدابير لتحويل تونس إلى خفر سواحل لأوروبا.
عُمان: سؤال الحرية والمنفى والاغتراب
سعيد سلطان الهاشمي
يتوسع المنفى لأننا فشلنا في استيعاب أسئلة مشروعة ومبدئية، كان من الأولى أن تكون الخبز اليومي لحوار وطني داخلي متواصل، تشتد جذوته وتخفت وفق مد الوعي الجمعي وجزر الفهم الفردي
"القلعة" أوروبا تبدأ في شمال أفريقيا
سليمة ملّاح
الدكتاتورية والاستغلال النيوكولونيالي للبشر والموارد تجبر الناس على الرحيل. لكن  الأوروبيين سخّروا إمكانات هائلة في مقاربة عسكرية - بوليسية لمسألة الهجرة، مستندين على أنظمة محلية استبدادية
هجرة الشباب التونسي: كيف تضيق الأوطان بشبابها
محمد سميح
يصعد الشباب التونسيون في قوارب الموت المتجهة إلى أوروبا هرباً من البطالة ومن تزايد الشعور بالإحباط الذي تلا لحظة ثوريّة جعلتهم يأملون بتغير واقعهم المعيشي
يا مال الشام...
عزيز تبسي
استأصلوا الخوف الذي استوطن داخلهم، بقدومهم المثقل بالصعاب إلى هذا المكان في حي"الجميلية" من حلب، حيث موقع الصالة التي تقدم على منصتها المسرحية. وصلوا من جهات المدينة الثلاث، غير مبالين بمخاطر المكان الذي سقطت على مقربة منه قذائف "جهنم" عدة في استهلالية الزمن المنسوب إلى هدنة عيد الأضحى..
رصد وقائع تجارة نقل البشر بين سوريا وتركيا
كمال شاهين
وضّب "عمران" حقيبة ظهرٍ صغيرة فيها وثائقه الشخصيّة وأوّلها جواز سفره وشهادة تخرجه الجامعية، إضافة إلى قليل من الثياب الداخلية وبعض الأطعمة الجافة، وانضم إلى ثلاثة أشخاص في سيارة انتظرته تحت بيته في مدينة اللاذقية
لا تذهب ''تهريب''!
محمود عبدي
ابتسامة الطفل الدامع في مقطع مرئي تمّ تداوله بكثافة في الأوساط الصومالية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، دلّ على عمق الألم الذي تتسبب به الهجرة غير الشرعية. وتتلخص قصة المقطع المرئي في حوار بين الطفل مع شخص أكبر عمراً خلف كاميرا الهاتف المحمول، يبدو من خلال السياق أنّه أخوه الأكبر، إذ يقول: "أخي الصغير، سأذهب تهريب"، وهي التسمية الدارجة للهجرة غير الشرعية.
أطفال مصر يهاجرون وحدهم في زوارق الموت
منى علاّم
تتوالى أنباء أولئك الفارّين من معيشة ضنك في مصر إلى الشاطئ الآخر من المتوسط بحثا عن حياة لا تشبه الموت. أنباء عن توقيفهم، ليُعيدوا المحاولة من بعد مرات، أو غرقهم - مع أحلامهم البسيطة - في البحر، بعد أن استقلوا قوارب غير صالحة في رحلة هجرة غير شرعية.
Mental Health in Somalia
Mahmoud Abdi
    The World Health Organization has warned again from mental health situation in Somalia after having had confirmed in 2011 that almost one third of the population – which amounted to 8 million citizens back then – were diagnosed with mental or psychological disorders. These are the expected implications of the horrifying and grim conditions
The Revolution’s Anniversary
Ismail Alexandrani
Tunisia’s Ennahda movement is split into two currents that represent different political and ideological approaches. We can sum up the difference between them in the position each occupied during Ben Ali’s rule: we had the political prisoners on the one hand, and the exiled tourists around the world on the other. While Ben Ali remains in his safe haven in
Tangier and Aleppo
Mousa Bitar
When I was teaching my students in Aleppo the novel “Adieu Rosalie” by the Tunisian writer Hassouna Mosbahi, I did not realize that I would face the same destiny articulated in the excerpts I selected from the novel. I did not realize that I would face the same destiny of the protagonists and their disappointments; that I would share the drops of sweat, the
في ذكرى الثورات: عن الهاربين من قهر إنسانيتهم في مصر
إسماعيل الإسكندراني
جناحان يتنازعان التوجهات الفكرية والسياسية لـ "حركة النهضة" التونسية، قد يمكن اختزال الفارق بينهما بالإشارة إلى موقع كل منهما إبّان حكم زين العابدين بن علي: المعتقلين في جانب، والمنفيين السائحين في الأرض الواسعة في الجانب الآخر. وفي الذكرى الرابعة لاندلاع الثورات العربية، وبينما يقبع "بن علي" في ملاذه السعودي، يظهر شبحه في شوارع تونس نفسها، كما يوحي قمع
جاري التحميل