اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.

ليبيا

"بطلٌ بلا وجه": حول الفعل السينمائي كاستضافة
ماري خوسيه موندزان
أخرجت ماري خيمينز وثائقياً استثنائياً بعنوان "بطل بلا وجه"، مكرَّساً لمحو هذه الأجساد والوجوه الآتية من أفريقيا وغيرها، لتعطيها صوتاً وظهوراً انطلاقاً من انعدام الصوت والظهور.
رمضان في ليبيا
أحلام البدري
أثَّر تردي الأوضاع الاقتصادية بسبب الحرب على قدرة المواطن الليبي على  تأمين احتياجاته من الغذاء في شهر رمضان، وقد أصدرت الحكومة بطاقة للشرائح الاقل دخلاً لتتمكن من الحصول على سلة تموين غذائية
"القلعة" أوروبا تبدأ في شمال أفريقيا
سليمة ملّاح
الدكتاتورية والاستغلال النيوكولونيالي للبشر والموارد تجبر الناس على الرحيل. لكن  الأوروبيين سخّروا إمكانات هائلة في مقاربة عسكرية - بوليسية لمسألة الهجرة، مستندين على أنظمة محلية استبدادية
النفط الليبي حتى عام 2010
ليبيا ما بين هلال غائم وثروات لم تبصر النور
أحلام البدري
لقد حان الوقت للتغاضي عن براميل النفط التي لم تجلب للمواطن إلا السنوات السوداء، والسعي لسلام موحد تحت راية كل هذه الثروات التي لم تبصر النور
سياسة الموت: الهجرات والمتوسط وأوروبا
سليمة ملّاح
المهاجرون في بلدان "العبور" ينتهون أيادٍ عاملة مستغَّلة وضحايا للشبكات الإجرامية والقتل والاغتصاب أحياناً. السياسة الأوروبية المعادية للاجئين والمهاجرين مسؤولة مباشرة عن تفاقم هذا الوضع
نساء ليبيا جاسوسات مفترضات؟
صباح جلّول
الحاكم العسكري لمنطقة شرق ليبيا يصدر "فرماناً عسكرياً" بحظر سفر النساء الليبيات دون "محرَم"، قوبِل باعتراض واستهزاء.. وتأييد أحياناً! وفي السعودية، نساء يتحدّين المحظورات بأغنية ساخرة
ليبيا.. هو جرالنا إيه؟
أربع سنوات مرّت قبل زياتي الأخيرة للعاصمة المصرية، التي لها في قلبي مكانة خاصة، وتحمل شوارعها وأزقتها، خاصة بمنطقة الظاهر، قلعة الظاهر بيبرس، الكثير من الذكريات واللحظات الجميلةالتي جعلتني أعتقد في مقولة: "إللي بنى مصر، كان في الأصل حلَواني".
ليبيا أرض الأحلام
كلما عرفت تفاصيل الأمور ودواخلها، صعب عليك شرحها لمن لا يعرفها.. فررتُ من بلدي إريتريا مُكرهاً، الفقر وضنك العيش يحاصرانني، التجنيد الاجباري، الاستبداد السياسي، عوامل طاردة اجتمعت وصار الخيار الوحيد أمامي هو الهجرة. بل أظن أن كل الشعب يفكر في الهجرة ولا يجد السبيل.
احتجاز المهاجرين في ليبيا

7000 مهاجر من دول أفريقيا السوداء محتجزون في "مستودعات" تابعة للحكومة الليبية، وقد وصل 168 ألف مهاجر من هذه الدول إلى إيطاليا عبر ليبيا خلال العام الحالي

ليبيا: قردٌ يشعل معركة قبلية - سياسية
ربيع مصطفى
الوضع في ليبيا مثير للقلق، وما حدث وسيحدث في سبها ليس حصراً عليها، ولن يكون مفيداً كثيراً تكرار المتصارعين التذكير باتحاد قبائلهم في مواجهة الاحتلال الإيطالي بداية القرن الماضي، كما لن يكون مفيداً نصح الشباب الليبيين بملء أوقات فراغهم بأشياء
مزيد من الهجرة غير النظامية

797 مهاجراً بطريقة غير نظامية تمّ إنقاذهم يوم 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2016 من قبالة السواحل الليبية، حسبما ذكرت منظمة "أطبّاء بلا حدود"، وقد كانوا على متن قوارب مطاطية صغيرة وزورق خشبي واحد، منهم 205 سيدات و22 طفلا.

وقود الحرب وضحايا الحقوق المسلوبة
أحلام البدري
منذ العام 2011 والشباب لم يعتلِ في ليبيا إلا محاور الحرب وجبهاتها. ترتفع نسبة الشباب ما بين 18- 35 عاماً، الذين استشهدوا في جبهات المعارك إلى 52 في المئة، هذا عدا الجرحى وأصحاب الإعاقات الدائمة
طابور المصرف في ليبيا عنف إجباري
أحلام البدري
إذا ثمّة عنف موجع يمكن أن يصنَّف بعد الاغتصاب والإيذاء الجسدي، فهو طابور المصرف للنساء فى ليبيا. تفتقد ليبيا لبنية تحتية أساسية تقدّم خدمات إنسانية تواكب التطور التقني للحصول على خدمات ميسّرة أبسطها آلات صرافة
جوع في بنغازي
130 عائلة ليبية عالقة في بنغازي بليبيا وتواجه خطر الجوع، بحسب منظمة العفو الدولية. وأشارت المنظمة أن أطفال "حيّ قنفودة" أصيبوا بـ"الهزال الشديد" بسبب عدم تمكنهم من الحصول على الطعام والماء اللذين يحتاجان إليهما بشدة بعد قطع الطرق المؤدية إلى الحي بسبب القتال بين ميليشيات إسلامية والقوات الحكومية الليبية.
جاري التحميل