اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.

سياسة

لا منح للعراق بل بعض القروض والاستثمارات
نهلة الشهال

لا منح إذاً كان يمكن لتدابير صارمة تقليص حجم السرقات فيها، بل قروض واستثمارات قليلة بالقياس الى الحاجة الملحة، أي مزيد من الديون المستنزفة ومن فتح البلاد للاستغلال والنهب بشكل "شرعي"..

يهود يناهضون الصهيونية
مع هذا العدد نبدأ بنشر حلقات الفيلم الوثائقي المنتَج من قبل "الاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام" المناهض للصهيونية، وقد اُنجز لفضح التزوير الاسرائيلي الذي يدعي انه ينطق باسم يهود العالم.
إسقاط الطائرة الإسرائيلية: هل تكون أول الغيث؟
طلال سلمان

هي طائرة حربية من أصل أسراب لا تُحصى، لكنها في حساب النفوس المشحونة والصراعات السياسية التي تحولت إلى حروب اهلية تستبطن الفتنة الطائفية، قد تشكل نقطة تحوّل مهمة..

... ومنها نووي خفيف ظريف مخصص لأمثالنا
نهلة الشهال
"يجب الاختيار بين نتيجتين، فإما نهاية الاسلحة النووية أو نهايتنا جميعاً". عودة الى سباق التسلح النووي وتعزيزه وتفريعه، والى التباهي المجنون به..
أحداث عدن: تفكيك القوى اليمنية بالتقسيط
توفيق الجند
وجود دولة يمنية قوية، سواء كانت مركزية أو فيدرالية، لا يخدم الامارات ولا السعودية معاً. هنا رصد للمخططات التي تفيد هذه الغاية ولأدواتها.
اليمن لم تصل إلى القعر بعد
نهلة الشهال

سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن، فأنهى الاستقطاب الثنائي الذي كان قائماً و"نجومية" الحوثيين، ويقلب المشهد. وقد ظَهّر الحدث الاخير ما كان كامناً كاحتمال: الاتجاه نحو المزيد من التشرذم..

اللامركزية: علاجٌ معجزة لتونس متأزمة؟
هالة اليوسفي
كيف نستوعب تحديات "اللامركزية" التي تطالب بها الحركات الاجتماعية وتنادي بها الأحزاب السياسية (الحاكمة والمعارضة) ويثني عليها صندوقي النقد والبنك الدوليان: هل هي علاج سحري لمختلف أشكال الحيف؟
"المشاع" العربي يخسر هويته ومستقبله
طلال سلمان

وماذا يمكن لـ"عهد التميمي" أن تفعل أكثر مما تفعل، واكثر مما فعل أهلها قبلها، لتؤكد عروبة بلادها، فلسطين، التي ينكرها العرب تنصلاً من مسؤوليتهم ليس عنها فقط بل عن كل بلادهم...

الاحتجاج الأخرس: مقاطعة انتخابات 2018 في العراق
زاهر موسى

انتخابات عامة في العراق في أيار/ مايو المقبل؟ بغض النظر عن الأوضاع المضطربة في جزء من البلاد، وعن العراقيل العملانية الكثيرة، وعن خطر التزوير، وعن ضبابية التحالفات و.. عن قرف الناخبين!

مصر يناير 2011: حدثٌ هائل عَلّق الزمن وجعله استثنائياً
نهلة الشهال

على قدر الزخم الثوري جاء الرد ما بين تحايل متعدد الوجوه وقمع شديد. من أهم خلاصات يناير تَوازي أمل الناس الهائل بالتغيير مع الخوف منه لمن كانوا يتحسسون رؤوسهم. تلك لحظة تاريخية شديدة الكثافة..

السؤال الفلسطينيّ في عقوبة الإعدام
مجد كيّال
مشروع قانون الإعدام لمنفّذي العمليّات الفدائيّة تلقّى مصادقةً أولية من البرلمان الإسرائيلي بعد أن كان شعاراً رفعه وزير الأمن أفيغدور ليبرمان في الانتخابات السابقة، وقد بدأت الآن المراحل العمليّة لتشريعه..
عن سوريا والتدخل التركي فيها، وأحاديث قديمة في دمشق عنها!
طلال سلمان

الطريف أن انقره تروج أن دخولها العسكري إلى عفرين تمَّ بالتنسيق مع الروس الذين سحبوا جنودهم منها منعاً للاحتكاك، وأن موسكو لا بد أن تكون قد بلّغت دمشق، حتى لا يُساء تفسير تدخلها..

العراق 2018: ازمات الافراط بالتفاؤل (2)
صفاء خلف
"التعويم الديمقراطي" هو صورة عن تفكك الوعي السياسي في العراق، وتبدد فكرة وجود عقد اجتماعي فيه، علاوة على التدمير الممنهج لـ"الحرية السياسية" في ظل فوضى الاستقطاب الطائفي والزبائني.
.. وكأنهم اختاروا نوع بؤسهم!
نهلة الشهال

في مسألة المهاجرين والحذلقات الغربية بشأنها: أين الحدود بين الحروب وبين البؤس والمجاعات؟ وما هو منبع "حفرة الخراء" يا ترى؟

خرافة "تجسير الفجوة" بين المثقف والسلطة في بلدان الخليج العربي
عبد الهادي خلف
بقمع أبسط تعبير عن الرأي، تشهِر العوائل الحاكمة أن المجال الثقافي الذي ترضى برعايته وتمويله لا يتسع إلا لمثقفٍ من طراز خاص، هو المثقف الريعي الملتصق بالسلطة التي توزِّع المكافآت والعطايا.
جاري التحميل