اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
المأساة الإيزيدية
في الساعة الثانية بعد منتصف ليل يوم 2/8 هاجم #داعش مجمعات سيبا شي خدر، وتل عزير، وكرزرك على حدود #سنجار بالهاونات، كان الهجوم بمئات القنابر في زمن قليل مما ترك رعبا كبيرا، وقد استمر القتال بالجهود المتوفرة لاهالي القرى التي اشتبك معها داعش لساعات، المسؤول الاعلى في المنطقة كان رئيس الفرع ١٧ من أفرع الحزب الديمقراطي الكردستاني سربست بابيري وهو من رفض تسليح الايزيديين، اشتبكت مجموعة من البيشمركة مع مجموعة من الايزيديين اثر إصرارهم على عدم منح السلاح مما أفضى الى مقتل اثنين وإصابة ٨ من سكان سنجار، انسحب #البيشمركة سريعا من مقراتهم حسب شهادات الناجين وجاء الانسحاب قبل الفجر، 700 عنصر من البيشمركة انسحبوا من نقاط تمركزهم في بلدة ربيعة ومحيط سنجار ولجأوا إلى الجانب السوري من الحدود عبر تل كوجر، قاوم الآيزيديون في الاطراف لاربعة ساعات، بعد الواحدة ظهرا بدأت سيارات التنظيم تدخل المدينة من نواح عدة وكان المدنيون على ما يبدو لا يعرفون ما يحدث بدقة ولم يهربوا بشكل كامل خصوصا مع وجود صوت مكبرات تنادي بالامان والدعوة للبقاء في البيوت، فسقط في الساعات الأولى أكثر من 100 شهيد من الآيزيديين عقب اقتحام بيوتهم وبدأ حينئذ سبي النساء ومطاردة من هربوا باتجاه جبل سنجار.
تقديم "واجب العزاء" بالجنود الاسرائيليين
رئيس لجنة المتابعة، محمّد بركة*، قدّم الآن "واجب العزاء" بمقتل الجنديين الإسرائيليين في عمليّة الأقصى. واعتبر، في عزاء الجنود، أن من نفذ العملية خارج عن الصف "الاجتماعي". وقال أن العملية كانت السبب في تدهور الأوضاع في المسجد الأقصى. وغيرها امور كثيرة لا تقل جنونًا.
الجندي في جيش الإحتلال بالنسبة إلنا جندي. كان مسلم ولّا مسيحي ولا درزي ولا بوذي، وهو مجرم وقاتل بتعريفه. ومحمد بركة قدّم اليوم واجب العزاء بجنديين مجرمين مدججين ومسلحين. أما الشهداء، الذين لم يجرؤ أحد على التعزية باستشهادهم، حملوا دمهم على كفّهم من أجل طرد الإحتلال وقلع الذل والشر والقمع، حتى لو اختلفنا على وسائلهم.
اليوم قلب محمد بركة الآية، وتبنّى خطاب متأسرل من الدرجة الأولى وطائفي من ابدرجة الأولى. الجميع مسؤول عن التصدي لهذه الخطوة المجنونة والمتهورة. الي راح تغيّر الصورة كليًا، وراح تغيّر الخطاب السياسي كليًا، ولذلك بتتطلب رد قطعي وحاد.
ولا مرة كان القتل هدف
ولا مرة كانت قضيّتنا قضيّة عنصريّة. لا قضيّة دم ولا قضيّة عرق. ولا عمرنا حبّينا نقتل، وولا بعمره إنسان حر ممكن "يفرح" لموت الإنسان باعتباره إنسان. معركة شعبنا سياسيّة، ولما بتستهدف شخص بتستهدف الوظيفة القمعيّة الي بأدّيها بغض النظر عن مين هو ومين أبوه. تاريخيًا، شعبنا قاتل جيوش وميليشيات الرجعيّة العربيّة واضطر لمواجهة "ابناء جلدتنا" أكثر يمكن من ما قاتل إسرائيل.
الجندي الي بنقتل جندي. مالوش عرق ومالوش هويّة. وكل نقطة دم بتنزل بالبلد، بغض النظر دم مين، هي نتيجة مباشرة للاستعمار ولوجود إسرائيل.
في ناس حاملة خطاب "عقلاني" من حيث الشكل بعتبر إنه الجندي المقتول اليوم هو "أخ" و- "إبن جلدتنا" و-"إبن شعبنا". لكن هذا بنهاية المطاف خطاب عنصري وعرقي قبيح وشنيع. كل إنسان بالعالم هو إبن جلدتنا، ومش مفروض يموت. بس كل جندي اسرائيلي هو عدو بمعركة سياسيّة، وعلى هذا الأساس فقط بتم التعامل معاه. قضيتنا قضية حريّة، معيارها الأخلاق والعدالة ومكان الإنسان على محور التحرر مقابل القمع.