اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
طلال سلمان
مقالات - مواضيع طلال سلمان - ع
الجامعة العربية تنتهي رهينة..
هكذا تكون السعودية قد وجهت ضربة قاضية إلى الجامعة التي صدّعتها – بداية – الخطيئة المميتة للرئيس المصري الراحل أنور السادات بزيارته دولة العدو الاسرائيلي ومصالحتها..
عن احتجاز سعد الحريري في السعودية

يكشف احتجاز رئيس حكومة عربية في دولة عربية أخرى هزال الاوضاع السياسية: هناك دول تتصرف بحسب ثرواتها في النفط والغاز وتقرر مصائر سواها.

غُيِّبت القضايا وحضر البدو والعسكر!
لم يعد النفوذ الاجنبي واستتباع الدول وارتهان إرادتها يتمثل في القواعد العسكرية و"المندوب السامي" الذي له الكلمة الفصل في شؤون الدول التي تحتلها وتتحكم فيها..
عن المستقبل العربي والتجربة الانفصالية لأكراد العراق
إنها اللحظة التاريخية لسماع صوت الشعب، بمختلف مكوناته وتلاوينه لإعادة صياغة "النظام" لكي يكون ديمقراطياً بالفعل، جامعاً ومنفتحاً على المكونات جميعاً، لا تحتكره طائفة أو حزب أو شخص
حماس في طهران وفتح في عمان.. ودحلان في القاهرة!
غاب الوهج عن القضية التي كانت مقدسة فغدت مجرد مسألة سياسية من الدرجة الثانية أو الثالثة، ولم تعد أخبار قيادتها تعني جمهورها العريض
وحدة العراق تصمد أمام مغامرة البرازاني

لعل مسعود البرازاني قد أخطأ في فهم بعض تلميحات التحريض أو التشجيع المبطن دولياً، والمكشوف اسرائيلياً.. فاندفع في مغامرة غير مأمونة العواقب، معرضا امتيازات الحكم الذاتي نفسها للاهتزاز

نحو نهايات عصر الدم العربي المهدور؟
مؤشرات إلى أنه ربما قد آن الأوان لتوقف أنهار الدماء التي تنزفها الأمة العربية.. أو أن الموعد المرتجى لتوقفها قد اقترب، أو أنه سيقترب بعد حين!
زيارة حكومة فتح لغزة حماس: تلاقٍ بين قطيعتين؟
الحماسة وحدها لا تصنع دولاً، واخفاء الخلافات السياسية والفكرية والاقتصادية تحت السجادة لا يصنع وحدة وطنية صلبة بما يكفي لمواجهة مخاطر الالغاء وطمس التاريخ وتزوير الجغرافيا..
زيارة إلى البلاد التي تسأل ذاتها: هل انت مصر؟!
الحكم مفرد، لا شريك له، والنخبة تغادر إلى أي مكان، ولو إلى الصمت في قلب الاحساس بعبثية الكلام فضلاً عن الخوف من عواقبه..
عن العراق بعربه وكرده.. قبل أن تقع الكارثة

مسألة اكراد العراق لا تحل بالانفصال، كما انها لا يمكن أن تحل بالقوة، بل بالحوار الذي يستهدف الاتفاق على إعادة بناء العراق، بالشراكة الطبيعية بين ابنائه جميعاً، عرباً وكرداً واقليات متفرقة

انفصال البرازاني يضرب وحدة العراق
.. لم يهنأ العراق بتحرير الموصل وتلعفر من "داعش".. فها مسعود البرزاني يدخله في مغامرة جديدة باصراره على انفصال كردستان، وهو موقف قد يجدد دهر الاحزان التي فرض على العراقيون عيشها.
جديد النكبة الفلسطينية: دحلان "يغزو" غزة.. عبر القاهرة؟
.. فجأة، تقدمت دولة الامارات العربية المتحدة نحو القضية الفلسطينية، بعد دهر من الغياب، معتمدة "اللاجئ السياسي" اليها محمد دحلان فرس رهان..
أحرّ التعازي للكيانيين.. حلفاء سفاحي الإرهاب
الحرب واحدة، وهي على العرب جميعهم، بحاضرهم ومستقبلهم وموقعهم على خريطة العالم..
عن فلسطين المشغول عنها العرب بحروبهم خارجها..
ليس لفلسطين الا شعبها.. حتى يعود العرب إلى عروبتهم وعنوان العروبة فلسطين..
لكي يتجنب الاكراد مأساة جديدة

عسى توفر القيادة الكردية، ممثلة بمسعود البارزاني على العرب والاكراد نكبة أخرى تحت عنوان استقلال سيكون بمثابة عملية انتحارية

جاري التحميل