اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
طلال سلمان
مقالات - مواضيع طلال سلمان - ع
مصر تنتج غازاً وفيراً، ثم "تشتري" الغاز من اسرائيل
بالوقائع والارقام: مصرالسيسي  تنتج غازاً أكثر من حاجتها.. لكنها "تشتري" الغاز من اسرائيل!
إسقاط الطائرة الإسرائيلية: هل تكون أول الغيث؟

هي طائرة حربية من أصل أسراب لا تُحصى، لكنها في حساب النفوس المشحونة والصراعات السياسية التي تحولت إلى حروب اهلية تستبطن الفتنة الطائفية، قد تشكل نقطة تحوّل مهمة..

تركيا أردوغان تقاتل الجميع

بسبب طموحاتها الامبرطورية وسعيها لتوسيع مداها الحيوي، تصطدم تركيا بالجميع: الروس والاميركان والسوريين والعراقيين وحتى دول الخليج!

"المشاع" العربي يخسر هويته ومستقبله

وماذا يمكن لـ"عهد التميمي" أن تفعل أكثر مما تفعل، واكثر مما فعل أهلها قبلها، لتؤكد عروبة بلادها، فلسطين، التي ينكرها العرب تنصلاً من مسؤوليتهم ليس عنها فقط بل عن كل بلادهم...

عن سوريا والتدخل التركي فيها، وأحاديث قديمة في دمشق عنها!

الطريف أن انقره تروج أن دخولها العسكري إلى عفرين تمَّ بالتنسيق مع الروس الذين سحبوا جنودهم منها منعاً للاحتكاك، وأن موسكو لا بد أن تكون قد بلّغت دمشق، حتى لا يُساء تفسير تدخلها..

في ذكرى من لا يموت فينا: جمال عبد الناصر..

لم يغزل جمال عبد الناصر الأحلام، بل آمن بالناس ودعاهم إلى بذل المزيد من اجل مستقبل يليق بإنسانيتهم وبحقهم في الحياة الكريمة..

الديمقراطية تكون بواحد.. أو لا تكون!
الانظمة العربية تحاول اقناع رعاياها بأن الديمقراطية "رجس من عمل الشيطان"، وأن الله واحد والملك واحد والرئيس واحد، أما الشعب فكثير ولا بد له من رأس..
الحرب الأميركية الجديدة على منطقتنا

غياب المثلث العربي الذي كان ذات يوم قادراً ومؤهلاً على المواجهة، مصر والعراق وسوريا، فتح أمام العدو الإسرائيلي ابواب الخليج العربي على مصراعيها...

القرارات المهينة.. "وإن أسكرتْ"!

كيف لدول عربية هائلة الغنى، تودع أرصدتها الفلكية في البنوك الاميركية، وتشتري كميات مهولة من سندات الخزينة الاميركية، أن تتخذ قراراً بإذلال ذاتها ( وأمتها) وإهانة شعوبها..

من الثورة إلى المنظمة، فإلى نجمة داوود في بكين
أليس طبيعياً أن تستخدم واشنطن حق النقض لحماية كرامة رئيسها وحليفها الاسرائيلي وأزلامها من قادة العرب الذين خرجوا من ميدان الصراع حول فلسطين؟
في انتظار “لا” المقدسة..
المطلوب أن ترتفع صرخة “لا” للاحتلال الاسرائيلي! لا لاحتلال القدس! لا للتخاذل العربي..
عن اليمن وعلي عبد الله صالح

حكم علي عبد الله صالح، اليمن بدهائه وتفرّق القوى السياسية وإحكام قبضته على الجيش والقوى الأمنية لأكثر من ثلاثين سنة.. والمهم الآن أن تسلم اليمن، وأن تعود عاصمتها صنعاء الى ما كانت عليه.

في عهد "الامير الطائش"

استدعي الرئيس سعد الحريري لمرافقة ولي العهد في رحلة صيد، فذهب إلى القصر بثياب الرياضة. وهنالك احتجز بينما أطلق مرافقوه بعد التنبيه عليهم بالصمت. ثم جيء اليه ببدلة وطلب منه قراءة نص الاستقالة

الجامعة العربية تنتهي رهينة..
هكذا تكون السعودية قد وجهت ضربة قاضية إلى الجامعة التي صدّعتها – بداية – الخطيئة المميتة للرئيس المصري الراحل أنور السادات بزيارته دولة العدو الاسرائيلي ومصالحتها..
عن احتجاز سعد الحريري في السعودية

يكشف احتجاز رئيس حكومة عربية في دولة عربية أخرى هزال الاوضاع السياسية: هناك دول تتصرف بحسب ثرواتها في النفط والغاز وتقرر مصائر سواها.

جاري التحميل