اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
سعيد ولفقير
كاتب وصحافي من المغرب
مقالات - مواضيع سعيد ولفقير - ع
شهيدات الطحين: قفة الأحد في يومٍ أسود
15 امرأة وقعن ضحية تدافعهن من أجل "قفة" مساعدات غذائية لا تتجاوز قيمتها 16 دولاراً، تتضمن كيس طحين وليتر زيت وعلبتي شاي.. في بلد يعد بمثابة سلة غذاء للاتحاد الأوروبي!
التعليم المغربي مريض

يذهب وزير ويأتي آخر، ويفرض على المدرسين مشروعاً "إصلاحياً" منقولاً على الأغلب عن مناهج تربوية مستقاة من الخارج تفشل في التوطن والاستقرار في أذهان الطلاب..

أگادير المغربية بعيداً عن نظرة السائح

قصة أگادير بكل تفاصيلها: بتاريخها وبالزلزال الذي دمّرها وبموقعها الذي كان استراتيجياً ثم بجمالها في عين الزائر، وبواقعها من "تحت"، حيث الفقر والاهمال والفوضى وما يلازمها عادة من دعارة..

زاكورة المغربية: قطعة من العطش
على الرغم من الوعود الرسمية ساعة غضب السكان، ومن بئر هنا وخزان هناك، لا يمرّ عام بلا عطش. فهل هو  قدر محتوم؟ وهل ركنت الدولة المنطقة في خانة "المغرب غير النافع" إلى الأبد؟
الإرث في المغرب: المساواة تستفز
هل يمكن إعادة النظر في بعض الأحكام الدينية لملاءمتها مع التغيرات الاجتماعية والاقتصادية؟ مجدداً أثيرت في المغرب مسألة المساواة في الإرث، فتسببت بزوبعة.
العباقرة ليسوا هنا
التلامذة مستواهم ضعيف، ولم يكتسبوا الكفايات التعليمية اللازمة.. هكذا اعترفت الجهات الرسمية في المغرب بالكارثة، وأقرّت ضمنياً بأن المدرسة المغربية تعيش أسوأ أيامها.
البطالة في المغرب بارود مرشح للإنفجار

أزمة البطالة في المغرب متفاقمة على الرغم من الوعود الحكومية المتكررة بإعطائها اهتماماً وأولوية، وهي تهدد نحو 40.8 في المئة من الشباب المغربي من خريجي الجامعات والمعاهد. وهذا الوضع مرشح للانفجار

جدل حول "الزندقة والانحلال"
نصٌ في كتاب التربية الدينية للبكالوريا بالمغرب يربط الفلسفة بالزندقة والانحلال والضلال، أثار جدلا عاماً حول منهج التربية الدينية وغضب مدرّسي الفلسفة، ودفع بوزارة التربية للرد. 
التعليم قلق يقض مضجع المغاربة

النقاش حول ملف التعليم مطروح في المغرب بحدة، بسبب ما يسجله من تراجع في مؤشر الجودة وتخبطات يراها خبراء تربويون نذير كارثة تربوية وتعليمية

السينما المغربية وخطوط التابو الثلاثة
لسنوات طويلة، ظلت السياسة في المغرب من المواضيع المسكوت عنها. لكن مع نهايات التسعينيات ومطلع الألفيّة الثالثة، وتزامناً مع ما عرف آنذاك بـ "العهد الجديد"، خرجت أعمال كانت شاهدة على فترة ما عرف بـ "سنوات الرصاص" في السبعينيات
جاري التحميل