اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
محمد رامي عبد المولى
باحث من تونس
مقالات - مواضيع محمد رامي عبد المولى - ع
الرجال وقضايا النساء: التقصير في الفهم والإفراط فيه..
تطوير المدونات القانونية التي تُعزّز حقوق المرأة وتُعبّد طريقها نحو المساواة والمواطنة الكاملة هو أمر ضروري، حتى وإن لم يكن له تأثير آني، وحتى إن لم ينبع من إرادة شعبية جماعية.
تونس وأوروبا: أشراك "الشراكة"
تونس حائزة على مرتبة "الشريك المميز" للاتحاد الأوروبي. إلا أنه  من عجائب هذه الشراكة أنه كلما حظيت تونس بمكانة أرفع لدى الاتحاد الأوروبي، كلما تدهورت مكاسبها من الاتفاقيات المبرمة.
الاحتجاجات الاجتماعية في تونس: "حركة بلا بركة"؟
هناك أسباب متعددة تجعل التحركات الاجتماعية والمطلبية الكثيرة والمستمرة في تونس بلا نتائج. ولكن وبما أن في ذلك تراكم لخبرات نضالية، وبما أن عدد الفقراء يتزايد، فيمكن توقع ثورة "صبّار"!
الخوف كمحرك للتاريخ والسياسة في تونس
كيف يشكل الخوف أو التخويف السياسة في تونس. نماذج من رؤوس القوى الثلاث الأبرز، الإسلاميين واليسار والدستوريين، ولكن أليس ذلك تعبيراً عن جدب هذه السياسة؟
تونس: عن السفراء والحرّاقة وخفر السواحل
سيرة هجرة التونسيين إلى فرنسا، ومرورها بأحوال مختلفة بدأت بالرضا عليها وانتهت اليوم بتدابير لتحويل تونس إلى خفر سواحل لأوروبا.
تونس الخضراء، هل هي فعلاً كذلك؟
مقاربة للمسألة البيئية في تونس بعلاقتها بأنماط الإنتاج المعتمدة، شديدة التلويث، وبمسألة الأرض والزراعة المهملين، وبغياب الاهتمام بنتائج ذلك على الصحة وعلى توازن البنية الاجتماعية في البلاد.
متى ترفع الدولة التونسية أياديها عن أجساد "رعاياها"؟
 انتفاضة "14 جانفي" حرّرت أفواه التونسيين، ولكن السلطة ما زالت تتدخل في أجسادهم، تلاحق المثليين وتزوج المغتَصبات والقاصرات وتعاقب شبهة تعاطي القنب. وتطرح معادلة الأمن مقابل الحقوق.
"تونس الثورة": وماذا عن السينما؟
كان للثورة التونسية عائدات كبيرة على مختلف أشكال التعبير، ولاسيما السينما. أنتِجت أعمال أغلبها لشبان طالت الشأن السياسي وقاربت المواضيع بشكل غير تقليدي، لكن عوائق عدّة تَحول دون تطوّر الإنتاج
تونس: مأزق "عودة الابن الضال"
الجدل مشتعل حول كيفية التعامل مع العائدين من "بؤر التوتر"، بالاستتابة أو بالسجن الخاص وحتى بإسقاط الجنسية، فيما لا عائدون حتى الآن، وهذا يموه سؤال كيف ذهبوا ومَن تواطأ بتسهيل خروجهم
جلسات استماع علنية لضحايا الديكتاتورية
جلسات الاستماع العلنية لضحايا انتهاكات حقوق الإنسان في تونس هي انتصارٌ رمزيّ للضحايا وللذاكرة الجمعيّة. وبالطبع، فردود الفعل عليها متباينة. وأما أعوان النظام السابق فهم يحاولون تشويه مسار العدالة الانتقالية
العدالة الانتقالية بتونس: صراع الإرادات (1)
على الرغم من كل محاولات النظام القديم/الجديد وأد مسار العدالة، فإنّ جهود العديد من الحركات الشبابية والأحزاب الوطنية والمنظمات الحقوقية نجحت في آخر الأمر. الضغوط التي جابهها المجلس التأسيسي اضطرته (بعد مماطلة طويلة) إلى دسترة العدالة الانتقالية
التعليم الخاص يتغوّل في تونس
التعليم الخاص في تونس يستقطب الطلبة من أبناء الطبقة الوسطى بعد أن كان محصوراً بالأثرياء. السبب في هذا الانتشار هو تردي منظومة التعليم الرسمي الذي كان مميزاً ومصوناً حتى وصول بن علي الى السلطة وتبنيه لتدابير نيوليبرالية
ملح تونس سريع الذوبان..
أقر الفصل 13 من الدستور التونسي الجديد 2014 أن الثروات الطبيعية ملك للشعب التونسي وتمارس الدولة السيادة عليها باسمه. لكن ذلك لا يطبق فعلياً
تونس: فلاحون من دون أرض وأراضٍ بلا فلاحين (3)
بقيت أغلب تجارب الاستيلاء على أراضي الدولة بعد 2011 فردية وغير منظمة، مما أدى شيئاً فشيئاً إلى أفولها... إلا بعضها التي نجحت في صياغة أشكال تصرّف واستغلال مبدعة وفعّالة في آن واحد. هذه التجارب تتركّز في أقصى الجنوب التونسي، وتحديداً في ولاية قبلي (600 كم جنوب العاصمة تونس).
تونس: فلاحون من دون أرض وأراضٍ بلا فلاحين (2)
لم تتغير وضعية الأراضي "الميري" (المملوكة من الدولة) كثيراً بعد الثورة، فما زالت هذه تتصرف فيها كما تشاء. صحيح أن الكثير من الأراضي التي تمّ الاستيلاء عليها أيام حكم بن علي استُردّت وألحقت بـ "ديوان أراضي الدولة"، لكن هذا لم يجعل الملف أكثر شفافية أو نزاهة.
جاري التحميل