اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
أمنية خليل
باحثة أنثروبولوجيا في شؤون العمران من مصر
مقالات - مواضيع أمنية خليل - ع
مصر: "الفراغ العام" بين الباعة الجائلين والشرطة
"نروح فين؟ نعمل إيه؟ يعني نسرق عشان نعرف نعيش؟".. تُسمع هذه الجملة كل يوم من أفواه الباعة الجائلين بعد الإخلاءات القسرية التي يتعرّضون لها دائماً في شوارع القاهرة، حيث يأخذ البوليس ما يريد ويتركهم وحيدين، أو يتمّ القبضُ على بعضهم لأيّام.
من هم البلطجية؟
قابلت في منطقة شعبية تراثية أخرى شاباً فقد إحدى عينيه في جمعة الغضب (28 كانون الثاني/ يناير 2011). بعدها بَنا على جانب الطريق كشكاً خشبيّاً صغيراً بمساعدة من عائلته ليبيع فيه الحلويات والسجائر، وعندما جاء وقت شهادته في القضية المرفوعة على الدولة لفقده عينيه، جاءت حملة من قسم الشرطة وقبضوا عليه وساوموه لكيّ يتخلى عن المحضر، الذي يتهمهم فيه الشاب بإطلاق النّار عليه والتسبب بفقدان عينه، وإلا سيغلقون الكشك. وبالفعل بعد أيام، هُدم الكشك!
أتلونون حياتكم.. أم حياة الناس؟
"أتساءل في مشروعي الجديد ("إدراك") عن الأحكام والإدراك الخاطئ والذي يُصدره المجتمع بشكل غير واعي تجاه مجموعات مختلفة عنه. منذ عصور، تعيش مجموعة من الأقباط في حي الزرايب في منشية ناصر في القاهرة، حيث يجمعون القمامة من أنحاء المدينة، وبعد تجميعها يقومون بفصلها وإعادة تدويرها بشكل احترافي ومهني عالمي.
فضاءات القاهرة بين الارتقاء والعسكرة
يعيش الناس في "فراغات" أو فضاءات عامة وخاصة، تعكس حالهم كما يؤثرون فيها بما يفعلونه من نشاطات كل يوم. يصنع كل منهما الآخر، ويُغير في الآخر ويتأثر بالآخر. ومع مرور الوقت وتغيير النشاطات يتغير شكل الفراغات. وفي مصر، ومع ثورة يناير 2011 واحتلال الناس الفضاء العام، تحدث الكثيرون عن استعادة الناس له بما يناسب رغباتهم ونشاطاتهم وحركاتهم، سواء الاحتجاجية أو العامة. وبعد مرور خمس سنوات على
في الإسكندرية .. التدهور العمراني يَقتُل
استيقظنا صباح الأحد 25 تشرين الأول/ أكتوبر على بداية شتاء هذا العام مصحوباً ببعض الأمطار في القاهرة. ولكن فجر اليوم ذاته في الإسكندرية بدأ بنوة "رياح الصليبية" وأمطار ثلجية وعواصف رعدية. في ساعات قليلة تراكمت الأمطار ومياهها في شوارع المدينة وملئت المنازل بارتفاعات غير مسبوقة مما تسبب بانقطاع التيار الكهربائي وشلل تام في حركة المرور. كما توفي تسعة مواطنين غرقاً بسبب سقوط كابلات
هل يستحقّ المصريون وزارة للعشوائيات؟
لا يُخفى على مَن يعيش بالقاهرة مظاهر التدهور العمراني الذي تعاني منه معظم مناطقها. تستيقظ صباحاً وتنزل إلى شوارعها فلا تجد رصيفاً للسير. تحاول التنقل بالمواصلات العامة فلا تستطيع لازدحامها وانعدام آدميتها. وإن كنت من أبناء الطبقة الوسطى، وتتعامل مع المترو الذي يصعب ارتياده في ساعات الذروة، فقد تُضطر للتنقل بالتاكسي لتعيش ساعات محبوساً في شوارع القاهرة المزدحمة. يحكي أحد سكان المناطق التراثية
لا تَمِنّوا بالعمران على الفقراء
ظهرت منذ عدة أيام في شهر سبتمبر/أيلول الحالي حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وتويتر باسم #نطالب_الجيش_بتنفيذ _مشروع_رملة_بولاق. وأخذ أصحاب الحملة في كتابة تغريدات بهذا المعنى. المنطقة المسماة رملة بولاق تقع في أقصى شمال حي بولاق وخلف أبراج "نايل سيتي" التي تحوي فندق فرمونت وملهى ليليا وعددا من المحال التجارية والسينمات إضافة لبرج ضخم يضم عدداً من المكاتب الإدارية
عن الناس والعمل والعمران
حملت رحلتي اليومية الى الجامعة من منزلنا في المقطم، وهي تبّة (أي مكان مرتفع) تقع في الشمال الشرقي من القاهرة، تساؤلات عدة عن سور "مجرى العيون" وعن الهياكل الخشبية التي تظهر وتختفي ما بين فتحات هذا السور الأثري العظيم.. أولى ذكرياتي كانت في منطقة عين الصيرة حيث عدد من المجمعات السكنية التي أسّس في إحداها أحمد عبد الله رزة  "مركز الجيل". كانت تقوم هناك أبحاث ونشاطات
"بُنى أهالي" وليس عشوائيات
"أنا لا مؤاخذة من دار السلام"، كان هذا رد أحد سائقي التاكسي عندما سألته عن محل إقامته. أفزعني الرد لاستخدامه "لا مؤاخذة"، فأجبته بدافع طبقي وعمراني: "انتو أحسن ناس وانتو
جاري التحميل