اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
ربيع مصطفى
مقالات - مواضيع ربيع مصطفى - ع
مخيم برج الشمالي: اختلاط الواقع بالمجاز وبموسيقى "المنفيين"
ثمّة شارع رئيسيّ واحد في مخيّم برج الشمالي القريب من مدينة صور البحريّة. كأنّه دائرة، وكأنّ السّاكن فيه يدور فيها طول الوقت، وكأنّه طول الوقت يسعى إلى الخروج.
حصار مضاعف
تتعرض المبدعات فنياً في غزّة لمضايقات من السلطة والمجتمع معاً ما كان يمكنه التسبب بإحباطهن. لكنهن تقاومنها بالإصرار على الاستمرار وبإيجاد طرقٍ بديلة احياناً. هنا ثلاثة نماذج
أكي كاوريسمكي وأوروبا التي صار دمها سميكاً
المخرج السينمائي الفنلندي أكي كاوريسمكي  سخر من أوروبا وتحدّث عن أزماتها الأخلاقية وتعاملها السيء مع اللاجئين بمناسبة فوزه بجائزة أفضل مخرج في مهرجان برلين
على نقطة التماسّ بين أفريقيا وأوروبا
عمل النساء المغربيات حاملات البضائع على ظهورهن إلى سبتة ومليلة المحتلتين جزء من نشاطٍ تجاريّ حدوديّ، الاستفادة الأكبر منه تجنيها إسبانيا
أموال منظمات الإغاثة الإنسانيّة الدوليّة
لحل العجز المالي فلعله يجب البدء بموازنة جناحي الإنفاق، الإداري الذاتي، والمساعدات، وإعادة الاعتبار إلى الطابع الإنساني للمهمة دون إنكار أنها وظيفة وليست عملاً خيرياً تطوعيا
جسدي وأنا حرّة فيه
نشر شابٌّ كان في وقتٍ ما حبيب الناشطة النسوية المصرية غدير أحمد فيديو لها ترقص فيه بهدف "التشهير" فما كان منها إلّا أن أعادت نشره معبّرة عن أنها حرّة في جسدها.
أشواق محرّم تعيد تعريف مدينتها اليمنية
لعلّ أشواق لن تقول شيئاً مما سبق وستكتفي بالقول إنّ نحافة أجساد بعض اليمنيين بلغت حدّاً لم يعودوا معه قادرين على الوقوف، وأنّها على الرغم من ذلك بقيت تحاول أن تنقذ من باستطاعتها إنقاذه من موتٍ صار كثيراً جدّاً
ليبيا: قردٌ يشعل معركة قبلية - سياسية
الوضع في ليبيا مثير للقلق، وما حدث وسيحدث في سبها ليس حصراً عليها، ولن يكون مفيداً كثيراً تكرار المتصارعين التذكير باتحاد قبائلهم في مواجهة الاحتلال الإيطالي بداية القرن الماضي، كما لن يكون مفيداً نصح الشباب الليبيين بملء أوقات فراغهم بأشياء
قضايا فلسطين الملحّة من وجهة نظر سينمائياتها
عبارة "سينما المرأة" يعاد تعريفها هنا، فالأفلام المشاركة لا تتحدّث عن قضايا خاصة بالنساء بل هي جميعاً تقول إنّ للنساء وجهة نظرٍ في كلّ شيء وبإمكانهن التعبير عنها تعبيرا مميّزا
عبودية
أحمد فؤاد نجم يقول في إحدى قصائده "قابلت الناس من الراس للديل وآمنت بإن الكلّ عبيد".. ربما بأشكال مختلفة
الإدمان الافتراضي
مع بداية الألفية الحالية، سرت شائعة في بلداننا تقول إنّ طريق النّجاح العملي في العالم الجديد تبدأ بتعلّم شيئين: اللغة الإنجليزية والتعامل مع الكمبيوتر. وهكذا راح الشباب ينكبّون على تعلّم اللغة ويسعون لاقتناء كمبيوترات تمكّنهم من مواكبة آخر إبداعات الحداثة.
مجلة في قرية تصدرها طفلة
"ميت شماس هي إحدى القرى التابعة لمركز الجيزة في محافظة الجيزة في جمهورية مصر العربية. حسب إحصاءات سنة 2006، بلغ إجمالي السكان في ميت شماس 10383 نسمة، منهم 5343 رجل و5040 امرأة". هذا كلّ ما يقدّمه لنا موقع ويكيبيديا عن القرية المصرية.
ماسبيرو: لا مكان إلّا لـ "المطبلاتية"
هذه ليست المرة الأولى التي تُوقف فيها الحناوي عن العمل بسبب آرائها، إذ كانت قد أُوقفت في عهدَي مبارك ومرسي. وهي ترى أنّ هذه المرّة هي الأسوأ إذ إنّها كانت على الأقل تتلقى نصف مرتبها في المرتَين السابقتَين!
بلال كايد: إرادة المقاومة
استخدام الإضراب عن الطعام في مواجهة التعسّف الإسرائيلي يعود إلى عام 1968، ردّا على ممارسات من قبيل التعذيب ومنع الزيارات والعلاج الطّبّي غير الكافي.. أمّا عن الإضراب عن الطّعام في مواجهة الاعتقال الإداري فقد بدأ في التسعينيات مع تزايد وتيرة هذا النوع الاعتباطي من الاعتقال. الوسيلة التي استخدمتها السلطات الإسرائيلية لمجابهة هذه الإضرابات كانت التغذية القسريّة، وقد أدّى هذا الاستخدام إلى استشهاد عدّة سجناء (عبد القادر أبو الفحم عام 1970 وراسم حلاوة وعلي الجعفري عام 1980 وإسحاق مراغة عام 1983).
عيب.. شديد!!
الدول الست الأكثر غنىً تستضيف أقلّ من 9 في المئة من اللاجئين في العالم"! هي تملك 56.6 في المئة من الاقتصاد العالمي، ويسكنها 3.5 مليون فقط من اللاجئين، وبالمقابل يتوزع حوالي 12 مليون لاجئ على كلّ من الأردن وفلسطين ولبنان وتركيا وباكستان وجنوب أفريقيا، وهي دول لا تشكل اقتصادياتها مجتمعة أكثر من 2 في المئة من الاقتصاد العالمي. نشرت هذا صحيفة الغارديان البريطانية كتلخيص لتقرير صادر مؤخراً عن منظمة "أوكسفام"
جاري التحميل