اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
رانية الجعبري
قاصة وصحافية من الاردن
مقالات - مواضيع رانية الجعبري - ع
نظام انتخابي "جديد" في الأردن؟
بماذا يفكر الأردني عندما يضع ورقته الانتخابية في صندوق الاقتراع؟ في الواقع، أول ما يفكر به هو الخدمات التي تُقدَّم له، من توظيف أو تأمين خدمات صغيرة، سيقوم بها النائب الذي اختار اسمه دوناً عن كل المرشحين، متجاهلاً أنه إنما يفترض به أنه ينتخب مجلساً تشريعياً تترتب عليه مهمة مراقبة السياسات وصياغة التشريعات بما "يحقق المصلحة العامة"، وأنه بمجرد اختياره للبرلمان، إنما يوكل مشرعين
الحركات الإسلامية في الأردن أيدٍ متباينة تغرف من وعاء الماضي
لا يفكر الناس في هذا البلد الصغير بـ "أنواع" السلفية، فيعتقدون أنها تُلخّص بداعش، ولا يتساءلون عن مدى التقارب الفكري ـــ الاجتماعي بين السلفية والإخوان المسلمين، أو عن مدى التضاد السياسي بينهما. سعت حركة الإخوان المسلمين في الأردن خلال الشهور الماضية لاستثمار صعود تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق وسورية" لتقول للنظام وللشعب الأردني على حد سواء: نحن طوق نجاة المجتمع من
الكاريكاتير في الأردن تحريض أم نكتة؟
الخشية من هذا الفن تفوق الخشية من الكلمة المكتوبة. ففي ثوانٍ معدودة، يخاطب الكاريكاتير عين القارئ محرضاً إياها على قضية ما، موقظاً "الوعي" لديه. والكاريكاتير في الأردن بدأ ثورياً محرضاً على يد رباح الصغيّر أول رسام في البلاد، فلماذا لم يعد يقوم اليوم بدوره؟ بداية واعدة في ظل "سياسة الممكن" وبما أن الصحافة الأردنية تمر بأسوأ
"قواعد العشق"، هل تعبّد طريق الصوفية إلى الأردن؟
قد لا يسترعي الاهتمام كثيرا شكل غلاف كتاب "قواعد العشق الأربعون" للكاتبة التركية أليف شافاق، بقدر ما يلفت النظر انتشاره بين الناس في العاصمة عمّان، وتحديدا الشباب منهم. ويلفت كذلك حديث بعض أصحاب دور النشر والمكتبات عن اتساع توزيع هذا الكتاب بالإضافة لازدياد مبيعات كتب صوفية أخرى في السنوات الثلاث الأخيرة...مكانة التصوف في الأردن
مخيم البقعة في الأردن مواجهة "داعش" بالقضية الفلسطينية
يحاول المسؤولون الأردنيون التقليل من خطر "داعش"، ويعتقدون ان الأردن عصي عليه. في المقابل، لا يخفي محللون سياسيون مخاوفهم من أن يكون الشق الاقليمي (أردني – فلسطيني) لا الطائفي، هو حصان طروادة لدخول "داعش" الى البلاد، ويعتبرون أن الجبهة الداخلية هي جدار الحماية الاول، لا الخيار الأمني، فالاولى حين تكون قوية تفتت أية حاضنة اجتماعية للسلفيين. وعلى الرغم من ارتباط التیار السلفي الجهادي
الصحافة الأردنية: طائر الفينيق المتعثر بظرف إقليمي حرج
تكاد السياسة التحريرية للصحافة الأردنية أن تتمثّل في عدم تجاوز الخطّ الأحمر المرسوم بالحبر السرّي. في حين يتهمّ صحافيون الحكومة بعدم تقديمها دعماً ماديّاً للصحف، متجاهلين أن الشارع هو الحضن الأكثر أماناً، وأن عليهم مطالبة السلطات بتقديم هامش من الحرية يُمكّنهم من قول الحقيقة، وذلك كي لا يعيش المواطن مغترباً عن صحافته، لا يثق إلاّ بصفحات الوفيات والإعلانات.
الأرثوذكس العرب للإدارة اليونانية: "الأرض بتتكلم عربي"
يعود من جديد حراك الأرثوذكس العرب في الأردن وفلسطين المواجِه للهيمنة اليونانية. وهو لم يهدأ منذ 500 عاماً، وتحديداً منذ الاحتلال العثماني لمنطقتنا الذي دعم الحضور اليوناني في بطركية الروم الأرثذوكس المقدسية بعد أن كانت إدارتها عربية وكذلك بطاركتها. وعلى الرغم من عمر الرفض العربي الطويل للهيمنة اليونانية، إلا أن ثمة أصوات أرثذوكسية عربية لها رأي آخر في المسألة.وعلى أية حال، هم
الأردن: ما الذي ينقص مبادرة «زمزم»؟
يعيش الأردن في هذه الأيام حالة انقسام في صفوف الإخوان المسلمين بعد إعلان القيادي السابق في الحركة د. رحيل الغرايبة تأسيس إطار سياسي جديد: «المبادرة الأردنية للبناء» («زمزم»). وتجلى الانقسام في أحدِّ صوره بقرار الجماعة مؤخرا فصل قيادات المبادرة من حركة الإخوان، ومن بينهم مؤسسها ومنسقها.السياسة تتدخلبتفاصيل الناس اليوميةلم
جاري التحميل