اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
أحمد أبو حمد
صحافي من الأردن
مقالات - مواضيع أحمد أبو حمد - ع
الأردن بلد التحالفات الحذرة في زمن الانقسامات
ما إن أصبح تنظيم "داعش" العدو الأول للأردن حتى باتت السياسة الأردنية الخارجية أكثر توجّها لقاعدة "عدو عدوي صديقي" في محاولة منها لتثبيت الاستقرار وصد الخطر الذي يتربص بها على بُعد مسافة قصيرة وعلى طول حدودها الشمالية مع سورية والشرقية مع العراق. ارتفاع كلفة الحرب والأمن والحماية والإجراءات الوقائية من هذا الإرهاب الذي يتطاير شرره بسهولة، دفعت الأردن الذي يعاني الكثير
ذوو الإعاقة في الأردن: منبوذون ومرفوضون!
يستمر اليوم وضع 13 في المئة من سكان الأردن خارج الحسابات الرسمية والمجتمعية، وتتزايد العقبات في وجههم، معطّلة عليهم حياتهم ومقْعّدة ممارستهم لأي نشاط عادي بسبب كونهم أصحاب إعاقة. المجتمع يرفض أن تكون شخصاً معاقاً في الأردن لا يعني فقط أن تلازمك النظرات الغريبة المتفحّصة لإعاقتك منذ الصغر وحتى الوفاة، لكنه في حالاتٍ كثيرة يعني أن تخجل منك العائلة وتخفيك عن أعين الناس أو تربطك
عهدٌ أردنيٌ جديد.. بين الحقيقة والخيال
أنتم على موعد مع أردن جديد، أكثر ديمقراطيةً وعصرية، فزمن قانون الصوت الواحد انتهى، والمشاركة الشعبية ستصبح في أوجها، والبرلمان ممثّل للشعب كمقدمة للسير نحو حكومات برلمانية.. هذا هو الخطاب الذي بدأت الحكومة الأردنية بالترويج له في الشهور القليلة الماضية، خطاب مبني على ما اعتبرته إنجازات في طريق الإصلاح السياسي في البلاد. حزمة من التشريعات الموصوفة بـ "الإصلاحية" بات الانتهاء
أطباء الامتياز في الأردن..أطباء ولكن !
قد يعتقد طالب الطب الأردني يوم تخرّجه من الجامعة أنه أنهى مشواره الطويل الذي امتد لستّة سنوات، وأنه أصبح طبيباً فعلياً جاهزاً ليخوض تجربته في العمل الميداني كطبيب عام مقيم. لكنّه سرعان ما يصطدم بحقيقة مختلفة حيث تفرض عليه التشريعات والأنظمة عاماً كاملاً من العمل كطبيب "امتياز"، يمارس فيها العمل في المستشفيات تحت إشراف الطبيب المقيم. خريجو الطب من جميع الجامعات، سواء كانت أردنية أم
الأردن: تنمية الفقر
التنمية، التعزيز، رفع المستوى، تحسين الظروف والانعكاس الايجابي.. هي مصطلحات تكاد لا تتوقف عن الخروج من أفواه المسؤولين الأردنيين بشكل متواصل، واعدين بإشهار سيوفهم في وجه الفقر والجوع والتهميش، باعثين الآمال في قلوب الشعب باقتراب الرفاه المنشود والحياة الرغيدة مع كل خطة تنموية تقدمها الحكومات. لكن واقع الحال يشير إلى أن الأوضاع تسير باتجاهٍ معاكسٍ لكل تلك الخطط، وبتسارع مثير للقلق. أشكال
الأردن وإسرائيل.. الأعداء الحلفاء
لم أتوقع يوماً أن تجعلني الحظوظ ورحلة التنقّل بين الشقق والبيوت المؤجرة في عمّان جاراً للسفارة الإسرائيلية، التي لطالما اعتاد بعض الأردنيين الاعتصام بقربها من دون أن يعلموا عن مكانها بالضبط سوى انها موجودة في تلك المنطقة. اجتهدت الدولة الأردنية في إخفاء السفارة الإسرائيلية التي استقرت منذ عام 1994 (تاريخ توقيع معاهدة وادي عربة) بين المباني السكنية في منطقة "الرابية" الواقعة في
الأردن: لعنة القمح والخبز
قد يكون خبر تصدير الأردن للقمح للبلدان المجاورة ضرباً من الخيال أو التمنيات الصعبة المنال بالنسبة لسكانه اليوم، فيما كان هذا الخبر اعتيادياً في منتصف القرن الماضي، حين قررت وزارة الزراعة عام 1965 بيع عشرة آلاف طن لمصر والسعودية، بعدما تركت الجزء الأكبر من المحصول للاستهلاك المحلي والبذار. بين الماضي والحاضر اليوم يعتمد الأردن على الاستيراد لتغطية
الأردن والنقل العام: "السيارة مش عم تمشي!"
التذمر من الازدحام في شوارع المملكة جزء من الحياة اليومية للأردنيين. وقد يأتي يومٌ لا تجد فيه موطئاً لسيارة جديدة في البلاد التي تغصّ شوارعها بأكثر من مليون وربع المليون سيارة مسجلة وفق دائرة الترخيص، بما يقارب سيارة لكل خمسة أردنيين. وتبلغ نسبة نمو تزايد أعداد المركبات 8 في المئة سنوياً، أي ضعف النسبة العالمية. وتزاحم السيارات ذات الأرقام العربية والأجنبية أحياناً السيارات الأردنية في
هل ينفض الغبار عن المشانق في الأردن؟
يكاد لا يخلو أسبوع من دون أن تتصدر وسائل الإعلام الأردني مانشيتات صادمة عن جرائم قتل فظيعة ومرعبة، يتحول بعضها لقضايا رأي عام إما لبشاعة القضية أو لجهد أهالي الضحايا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، أو لتطفّل الإعلام الراغب في تحقيق سبق صحافي في ظل وجود متابعين كثر لقصص القتل والجرائم. تتابع هذه الجرائم وانتشار أخبارها ظهّر في الآونة الأخيرة دعوات ملحة لإنفاذ عقوبة الإعدام وتفعيلها بعد تجميدها
الإعلام في الأردن: تضييق بسطوة القانون
يتلقى قطاع الإعلام في الأردن بالآونة الأخيرة صفعة تلو الأخرى من الحكومة. صفعات يبدو أنها لن تتوقف قريباً، ولا تفرقّ بين كاتب وصحافي ورئيس تحرير، أو مطبوعة ورقية أو الكترونية، كما لا تنظر للتوجهات السياسية أيضاً، فجميع الإعلام تحت هراوة الرقيب. قصص الانتهاكات والاعتقالات والمنع والتدخل الأمني التي جرت في فترة الأحكام العرفية وبمنتصف التسعينات، لا زالت تروى في مجالس الصحافيين القدامى،
الأردن: الزبائنية تهدد الهوية الوطنية
حرّك إعلان الحكومة الأردنية عن الانتهاء من المراحل الأخيرة من صوغ قانون الانتخاب المياه السياسية التي ركدت بسبب الظروف الإقليمية، لتعود الى السطح قضايا المحاصصة على المناصب السياسية، واتهامات التهميش الممنهج، والإقصاء الممارس على فئات معينة.. لطالما طالب الغرب-أردنيون (ذوو الأصول الفلسطينية) بإنصافهم فيما يتعلق بالتمثيل في مجلس النواب وتوزيع المناصب السياسية والخطط التنموية. كما يطالب أبناء
الأردن ينتج الإرهاب و.. يحاربه!
عصفت المحركات النفاثة للطائرات الحربية المقاتلة التابعة للجيش الأردني صبيحة يوم الثالث والعشرين من شهر أيلول/ سبتمبر الفائت بجميع التحليلات والتكهنات التي اعتبرت بأن الدور الأردني في التحالف الدولي ضد الإرهاب سيكون مجرد دعم استخباراتي ولوجستي، باعتبار أنه شارك بوضع الخطط لهذا التحالف وقدم المعلومات اللازمة لآلية العمل التي لازالت غير واضحة الى الآن.بصمة أردنية
الأردن يعدل دستوره خطوة تقدّمية أم ردة على الإصلاح؟
لم تمضِ ثلاث سنوات على التعديلات الدستورية في الأردن التي طالت 44 مادة، حتى أعيد فتح ملف الدستور مجدداً لتعديل مادتين من مواده هما المادة 127 والمادة 67. تمت الموافقة على التعديلات من قبل مجلس النواب (118 نائباً موافقاً وثمانية معارضين وثلاثة ممتنعين عن التصويت)، كما وافق عليها مجلس الأعيان (معارضة عين واحد فقط)، وصادق عليها الملك وتمّ نشرها في الجريدة الرسمية بشكل مستعجل.
الأردن: "جمال" الطفل الإرهابي
لم يعلم الطفل جمال أبو لوز ذو الثلاثة عشر عاماً أن مشاركته بمسيرة تندد بمقتل الشهيد المقدسي محمد ابو خضير ستجعله أصغر إرهابي في الأردن. المسيرة التي انطلقت بداية شهر تموز/يوليو في مخيم مادبا (35 كيلو جنوب العاصمة عمان) انتهت بمواجهات مع قوات الدرك التي فضتها واعتقلت 13 شخصاً منهم ثلاثة أحداث أحدهم جمال. أطفال المخيم الذين نهضوا وصرخوا بالتزامن مع شهقات القدس في شعفاط، وجدوا أنفسهم رهائن قانون منع
العمالة الوافدة في الأردن: تضييق وانتهاكات!
يبلغ تعداد العمالة الوافدة في الأردن قرابة مليون و200 ألف عامل وفق الإحصاءات الرسمية. أكثر من نصفها عمالة مصرية (750 ألف عامل)، والباقي من الجنسيات السورية والعراقية والفلسطينية والسيرلانكية والفلبينية وغيرها.قد يختلط عليك الأمر إذا مشيت في شوارع وسط العاصمة عمان صباح الجمعة، وستشعر لوهلة أنك خرجت من الأردن الى بلد آسيوي ما، ولن تلاحظ حولك سوى الملابس الملونة للهنود، علاوة على تقاسيم الوجه
جاري التحميل