اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
إيمان رسلان
صحافية من مصر مختصة بالتعليم
مقالات - مواضيع إيمان رسلان - ع
المعلمون في مصر: الحرامية الشرفاء

وزير التعليم وصف المعلمين بالحرامية، ما أثار ضجة كبيرة غطى عليها ارتفاع رسوم التسجيل في المدارس الرسمية بنسبة 50 في المئة وقلق المعلمين على وظائفهم بعدما اعتبرهم الوزير فائضون عن الحاجة

فقراؤك يا وطن
قصة مريم وعبد الراضي، الشابان الآتيان من عائلات موغلة في الفقر، واللذان حصلا على مجموع تام في شهادة البكالوريا هذا العام، وسؤال مصيرهما لولا وجود مجانية التعليم التي يُسعى لإلغائها بأشكال شتى.
مصر بعد خمسين عاماً: التعليم مهزوماً
أحد أبرز نتائج هزيمة 1967 هو استقالة الدولة تدريجياً من مجال التعليم العام وتعزيز مفهوم السلعة بخصوصها.
إصلاح للتعليم في مصر؟
نبش مشروع قديم لمعالجة أزمة التعليم في مصر يرتكز إلى إلغاء تكافؤ الفرص الذي يمثله امتحان البكالوريا العامة، وإحالة القبول في الجامعات إلى امتحانات تجريها هذه الأخيرة.
في مصر: كتاب لـ"الأخلاق والمواطنة"؟
هل سيحل تدريس كتاب "الأخلاق والمواطنة" الجديد في مصر مكان مادة الدين؟ يأتي السؤال على خلفية دعوات لتعديل المناهج المعتمدة في التدريس الأزهري من ضمن تدابير لمواجهة ثقافة التطرف ونبذ الآخر.
المجانية.. حصان طروادة
وزير التعليم في مصر صرح مؤخرا أن "التعليم سلعة يجب أن يدفع ثمنها" وهذه محاولة جديدة للالتفاف على مكسب  مجانية التعليم كحق للجميع، كما يؤكد عليه دستور البلاد. وموقفه يواجه بمعارضة كبيرة.
لا تشتروا الكتب!
وزارة التعليم المصرية تنوي "ترشيد الإنفاق الحكومي" فتوصي بحصر وجبات الطعام المدرسية بصرامة، وبالتوفير بشراء المجلات والقرطاسية، وصولاً لإلغاء شراء الكتب التثقيفية، كأنها كماليات
المشروع اللقيط: قانون جديد للجامعات في مصر؟
كيف تُخصْخِص التعليم من دون تسمية ذلك "خصخصة"، وكيف تُنهي مجانيته وعمومية التعليم كحق، وتضع الأساتذة بيد السلطة وتنهي استقلالية الجامعة: دليل يقال أن البنك الدولي هو من نصح مصر به!
مناهج التاريخ تُدرّس وفق أهواء الحكام في مصر
عادت قضية الجزر المصرية تيران وصنافير لتحتل مساحة جديدة من النقاش العام، لكن هذه المرة ليس باستمرار المنازعة الحكومية أمام القضاء المصري الذي حكم لمصلحة مصرية الجزيرتين وليس سعوديتهما
كشوف العذرية للطالبات المصريات.. وأشياء أخرى
لمْ تمرّ سوى أيام قليلة على بداية عام دراسي جديد بالجامعات إلا وانفجرت الأزمات الاجتماعية والسياسية (وفي الذيل، التعليمية) في وجه الجميع، من الطلاب إلى أولياء الأمور إلى السياسيين.. وكان أكثرها حِدّة هو تقدّم أحد نواب البرلمان الحالي باقتراح إضافة بند عند التقديم لكل سنة دراسية: إجراء كشف العذرية على طالبات التعليم العالي!
"المشروع القومي لمدارس اللغات الدولية"!
في الصفحة الأخيرة من الجريدة الأشهر مصرياً ودولياً، "الأهرام" اليومية، وعلى مساحة نصف صفحة كاملة، وهي جريدة مملوكة من الدولة، نشرت وزارة التعليم أوائل الشهر الحالي إعلاناً ضخماً باللغة العربية وآخر باللغة الإنكليزية تذكر فيه أنها قررت فتح أبواب التقدم للشركات والأفراد لبناء المدارس، في إطار "مشروع قومي كبير" (سُمّي "المشروع القومي لمدارس اللغات")
النقاش حول د. زويل بعد وفاته
قطع التلفزيون الرسمي برامجه ليعلن وفاة د. أحمد زويل العالم المصري والعربي الوحيد الفائز بجائزة نوبل في العلوم (الكيمياء). وهو كان قد أعلن في زيارته الأخيرة لمصر قبل أشهر أنه شُفي من مرض السرطان الذي أصابه قبل عامين. وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي والمنتديات كانت في حالة من الانقسام الشديد، ليس فحسب حول شخصية العالِم المصري ومواقفه السياسية، وإنما حول حالة العلم والبحث العلمي ومؤسسات التعليم في مصر والمنطقة العربية..
إلغاء شهادة البكالوريا المصرية!
عقب غضب وتظاهرات طلاب البكالوريا المصرية اعتراضاً على ما حدث في امتحانات هذا العام من تسريب لأغلب الأسئلة ومن غش، وغيرها من الأزمات التي شهدتها أعمال الامتحانات، حتى وصل الأمر إلى إلغاء بعض المواد أو تأجيلها حتى تتمكن "جهات سيادية" بالدولة من تولي مسؤولية الامتحان وطباعة الأسئلة، طبقا لتصريحات وزير التعليم الذي يطالب الطلاب بإقالته
تسريب الامتحانات والإجابات يهدد البكالوريا المصرية
أمرت النيابة العامة بحبس 12 مسؤولأ بوزارة التربية والتعليم احتياطيا على ذمة التحقيقات التى تجري منذ يوم الأحد 4 حزيران/ يونيو الجاري، وهو أول أيام امتحانات البكالوريا المصرية التي شهدت تسريباً لامتحان الدين قبل موعده بساعة ونصف الساعة، مما أدى بوزارة التعليم إلى إلغاء الامتحان وتأجيله حتى نهاية الشهر الحالي.
قصة إنسانية تكشف أزمات التعليم الحكومي
"ماتت أمي ومات معها كل شيء". ست كلمات فقط كتبها أسامة أحمد حماد، 11 عاماً وتلميذ بالصف الخامس الإبتدائي بقرية صغيرة في بلدة الشيخ زويد شمال سيناء، فأصبحت خبراً رئيسياً وهاماً في وسائل الإعلام المكتوبة والإلكترونية وعلى الفضائيات.. أي تحوّلت إلى قضية رأي عام..
جاري التحميل