اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
حنين نعامنة
محامية وكاتبة فلسطينية
مقالات - مواضيع حنين نعامنة - ع
القدس©: ماركة عالمية استعمارية
في العام 2013 استضافت مدينة القدس سباق السيارات العالمي الشهير "فورمولا وان". باتت حلبة سباق كبيرة استقطبت الآلاف لمشاهدة الحدث المثير. فجأة أصبحت المدينة المقدسة بعمرانها وأهلها الأصليين ديكوراً لـ "عجقة" عليَّة القوم. تقدم "المدينة" لنزلائها، أصيافاً وأشتية، شتى المهرجانات الترفيهية والثقافية المنتجة محلياً أو عالمياً، حتى يخال المرء نفسه في حاضرة أوروبية لا
"إخطيّة" اللغة العربيّة في فلسطين
نشرت جريدة "الدفاع" الفلسطينية في عددها الصادر يوم 12 كانون الثاني/ يناير 1945 خبراً جانبياً صغيراً حمل عنوان "رفض برقية باللغة العربية"، ورد فيه أن شيخاً يدعى عيسى أبو الجبين أرسل كتاباً إلى المندوب السامي البريطاني، شاكياً دائرة البريد في يافا التي رفضت أن تقبل منه برقية باللغة العربية مرسلة إلى شخص في فلسطين، قائلاً بعدم توجب تعلم العرب العبرية بل يقضي الواجب على
في حضرة النكبة
غداً عيد ميلادي الثلاثين. ستتصل أمي كما في كل عام لتعايد علي، وحتماً ستكرر اعتذارها لأنها لم تلدني في تاريخ آخر أقل كآبة من يوم النّكبة. مع الوقت تعلّمتُ أن أردّ عليها بأن اللوائح الفلسطينية برمّتها نكبات، فترد "المهم الله اعطاني إياكي". ثنائية الله والأمهات التي لا يبطل سحرها في أي مناسبة وتحت أي ظرف تلغي النكبة لدقائق وتدفع بها إلى مؤخرة الذاكرة، صائغة ما أعدّه ذروة ذلك اليوم،
السّير في تلك الشوارع
"هل تعبتَ، يا امرأ القيس، من السّير في تلك الشوارع التي شقَّها الغيب؟ ما أبرعها في فنّ الاقتفاء، ما أنبه جُدرانها في التنصّت. كلما حاولت أن تعانقَ امرأة، يسألك حارسٌ: هل استأذنت السماء؟" كونشيرتو القدس / أدونيس العربية لغة سحيقة. مثلها مثل البئر العميقة التي تعنيها كلمة هَوية خلافاً لهُوية، بضم الهاء، وأصلها هُوَ – الضمير الذي
القدس عالية
 "القدس عالية فلماذا يجب أن يبتلعها الطوفان؟"  سداسيّة الأيام الستّة، إميل حبيبي   "تسع سنوات.." كان هذا الحكم في قضية الستّ السبعينية فاطمة ك. الذي أصدرته المحكمة المركزية الإسرائيلية في القدس، الواقعة في نهاية شارع صلاح الدين الأيوبي، بطل يوم موغل في البعد. على مقاعد خشبية في قاعة صغيرة، جلست الستّ فاطمة تتابع جلسة
القدس: المدينة التي وقعت عن سكة الوقت
هي القدس، المدينة التي قيل في وصفها الكثير، فاختلط الخيالي بالواقعي، والمبالغ به بالحقيقي، والمقدس بالمدنس، ساتراً التفاصيل اليومية لأهل مدينة لا يرى العالم منها سوى قبة الصخرة. بعيداً عن رمزيتها المفرطة، تأتي سلسلة المقالات في هذا الملف لتقدم القدس في مستهل حياتها اليومية تحت الاحتلال، بشقّيها المحتلين عام 1948 وعام 1967. تستهل الملف مقالة بعنوان "
القدس: الاقتصاد عماد الاستعمار
الموت العنيف يقطّع الحياة، يبترها ويرميها إلينا جثثاً هامدة لا تشبه ما كانت عليه في حياتها. يبدو أن معاناة الإنسان في حياته ما عادت تهزنا كما يفعل موته البشع... في الثاني من تموز/يوليو الفائت، استفقنا على خبر حرق الفتى محمد أبو خضير حياً وإلقاء جثته في أحراش دير ياسين الموشومة بالموت. عندها التفت العالم إلى أن القدس ما تزال محتلة.. بحياتها وبموتها. الموت يدور في فلسطين،
مشافي القدس في خطر!
عقب اكتشاف جثة الطفل محمد أبو خضير الذي اختطفه مستوطنون، وقتلوه بإحراقه حياً وفق تقرير التشريح الطبي، انطلقت في القدس مواجهات مع جيش الاحتلال استمرت إلى ما بعد دفنه عقب صلاة الجمعة في الرابع من شهر تموز/يوليو الجاري. بلغ عدد الإصابات بين الفلسطينيين في القدس قرابة الـ400 اصابة. وبرز دور الطواقم الطبية الفلسطينية، وعلى رأسها الهلال الأحمر، في معالجة المصابين عبر إقامة مشافٍ ميدانية في حي
لمن بسطات القدس؟
لم يُنصِف ابن بطوطة القدس حينما صبّ جُلّ توصيفه للمدينة بقبة الصخرة والمسجد الأقصى في كتابه «تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار»، خلافاً لذكره معالم مدن فلسطينية أخرى مثل أسواق نابلس والرملة. علماً بأن أسواق القدس وباعتها لم تخفت نداءاتهم فيها منذ قبل أيام الرحّالة المغربي. القدس ليست القبة المذهبة فحسب، بل ناس المدينة وتجارها وصنايعيها الحاضرون فيها بقوة
… إلى القرية المجاورة
لا يأتي أحدهم زائراً نواحي القدس إلا ونجرّه مسرعين ليتفرج على عين كارم، القرية الصغيرة المحاذية للقدس التي هبت مريم العذراء الحامل بالمسيح مسرعة إليها من الناصرة، لزيارة قريبتها العاقر والطاعنة في السنّ، اليصابات الحامل عجائبيا بيوحنا المعمدان. إلا أن القرية التي باتت مزاراً دينياً استحالت كذلك مزاراً للخيال نقصدها للانتقال مجازاً إلى القرى التي خُرِّبت. فخلافاً لما طال غالبية القرى
المدينة التي وقعت عن سكّة الوقت
"كنا نطلق البالونات في سماء المحطة لنراها تتلاشى مع قدوم القطار...»، اللعبة الفضلى لطفل بات كهلاً يحكي على التلفاز عن أوقات قضاها مع أخواته في محطة القطار المحاذية لبيتهم في إحدى الحارات الغربية للقدس قبيل العام 1948. هي سكّة القطار التي أقامها العثمانيون خارج أسوار المدينة القديمة في ثمانينيات القرن التاسع عشر، فوصلت بين نواحي فلسطين وأقطار عربية بعيدة. لكن إذا حصل ومررت عبر الطريق
القدس: عن الإنسان الذي صار ظلاً
هناك شيء مفزع في الألم الإنساني. ليس فقط شكله ومداه وما تتقنه الحروب من دون غيرها في صناعته، وإنما أيضاً قابليته بأن يُطمس ويُهمش ويُبدّل مهما كانت فظاعته. حُوِّل الألم لظاهرة «علمية» تُقاس وتحسب وتحلل. في القدس، التي لم تبق دولة غربية إلا ونصبت لها مؤسسة إغاثية فيها، يذرع موظفون دؤوبون المدينة طولاً وعرضاً، يحمل كل منهم دفتره وقلمه لتسجيل أعداد البيوت المهدومة والاعتقالات
بيت المقدس مهدوم!
منذ أسبوع بالتمام، في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، أقرت السلطات الإسرائيلية مشروعا بدأته العام 2009 لإنشاء «حديقة قومية» في ما تسميه «القدس الكبرى» التي تضم الجزأين الشرقي والغربي من المدينة والمستوطنات العديدة التي تطوقها. فعلى الرغم من المقاومات، صادقت اللجنة التي كلفتها تلك السلطات على مصادرة 740 دونما من أراضي قريتي الطور والعيسوية الفلسطينيتين الملاصقتين للقدس
صحراء النقب ليست قاحلة
الحرب ضروس في النقب هذه الأيام،  ولا يمكننا القول إنها عرفت السلم منذ إحتلال فلسطين عام 1948. جرافات وجنود وقوانين عاتية تتهدد عوالم لماّ تزل تنفض عنها غبار ما دمرته النكبة، حتى باتت تهددها مواجهة جديدة مع المستعمِر ذاته وفقاً لمخطط جديد-قديم يُعرف بـ"مخطط برافر". هي النقب، صحراء فلسطين الواقعة جنوباً في قضاء بئر السبع، أكبر أقضية فلسطين والذي كان يتبع تاريخياً للواء غزة. وإذ نقول
جاري التحميل