اتصل بنا
الاسم الكامل
البريد الالكتروني
جهة الاتصال
عنوان الرسالة
نص الرسالة
أدخل الرقم الظاهر في الخانة
شروط استخدام وتصفح الموقع والتعليق ورفع المسؤولية
  • VPN
    إذا كنت تتصفح هذا الموقع (www.assafir.com) من خلال شبكة خاصة افتراضية (virtual private network أو VPN)، قد تظهر على صفحتك محتويات تتضمن إعلانات تختلف عن الإعلانات المنشورة فعلياً على موقع جريدة "السفير".
    إن جريدة "السفير" لا تتحمل أي مسؤولية عن محتوى هذه الإعلانات المنشورة دون معرفتها وموافقتها، ولا تتبنى مضمونها، وتحذر القراء من احتمال أن تتضمن هذه الاعلانات محتويات بذيئة ومسيئة للأخلاق العامة أو قد تعرّض القارئ لعمليات احتيال وغش.

    ننصح قراءنا بتصفح موقع جريدة "السفير" على الإنترنت من خارج الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN).
     
  • المشاركة / التعليق على المواضيع المنشورة
    تتم مراجعة المشاركات التي يتقدم بها القراء، وتنشر بعد التأكد من أنها لا تتضمن أية كلمات تخالف شروط النشر التالية، حيث لا يسمح:
    - أن تتضمن المشاركات (بمختلف أنواعها) أي شكل من أشكال التهديد أو الحض على الجريمة، أو الترويج لكراهية أو ازدراء أفراد أو مجموعات بسبب العرق، أو الدين، أو المعتقد، أو الجنس، أو الجنسية، أو الاثنية، أو الانحراف الشخصي، الخ
    - باستخدام الشتائم أو القدح والذم، أو التشهير أو التجريح الشخصي، بالكاتب أو بغيره من الأشخاص.
    - بإرسال مشاركات تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة
    - باستخدام أسماء مستعارة غير لائقة أو تتضمن كلمات بذيئة أو مهينة..
    - بنشر مشاركات تخالف قوانين حق النشر أو حقوق أخرى عائدة للملكية الفكرية لأي جهة كانت

    كما يعتبر القارئ موافقاً على النشر في الموقع من دون مقابل مادي، كما يوافق على شروط النشر كافة.
    يحق لجريدة "السفير" إلغاء أي مشاركة تخالف قواعد النشر وشروطه، كما يحق لأي قارئ التبليغ عن وجود أي مخالفة لشروط النشر.
    تعبر المشاركات عن وجهة نظر كاتبيها ولا تعكس بأي شكل من الأشكال وجهة نظر جريدة "السفير" كما لا ترتب عليها أي مسؤولية مباشرة أو غير مباشرة.
  • الإعلانات على الموقع
    نظهر إعلانات ترتبط باهتماماتك:
    نبيع مساحات على الموقع الالكتروني إلى المعلنين. وغالباً ما تحتوي الإعلانات الناتجة على ملفات تعريف الارتباط. يستخدم المعلنون معلومات الاستعراض المجمعة من ملفات تعريف الارتباط هذه للمساعدة على عرض إعلانات أخرى قد تعنيك فيما تتصفح مواقعنا على الإنترنت. غالباً ما يُشار إلى ذلك بعبارة الإعلان السلوكي. يُعد الإعلان السلوكي طريقة لاستخدام المعلومات المتعلقة بنشاطك في استعراض الإنترنت، يتم جمعها باستخدام ملفات تعريف الارتباط بهدف وضعك مع مستخدمين آخرين ضمن مجموعات تتشارك اهتمام معين وعرض عليك إعلانات بالاستناد إلى تلك الاهتمامات.
    مع أن بيانات الإعلان السلوكي التي يتم جمعها تستخدم نشاط الاستعراض لفهم اهتماماتك، تظل البيانات مجهولة الهوية ولا ترتبط بك كشخص حتى إن قمت بتسجيل الدخول إلى موقعنا على الإنترنت.
    إن شركتنا، كما الشركات التي تعرض الإعلانات على مواقعنا، لا تبيع البيانات المجموعة من ملفات تعريف الارتباط إلى أي شركات أخرى.
السر سيد أحمد
كاتب صحافي من السودان مختصّ بقضايا النفط
مقالات - مواضيع السر سيد أحمد - ع
حلايب: ترمومتر العلاقات السودانية المصرية

تعود مشكلة مثلث حلايب للظهور ــ كما الآن ــ  كلما توترت العلاقة بين مصر والسودان بسبب خلافاتهما في العديد من الملفات الثنائية، ما جعل منها الشمّاعة التي تستخدم لتجييش المشاعر..

هل يتجه عصر النفط إلى الغروب؟
جهود خفض انتاج النفط لرفع أسعاره لا تعني استعادة مكانة هذه المادة الملوثة للبيئة ولا مردوديتها، ولاسيما مع القرار العالمي في قمة باريس باعتماد مصادر طاقة متجددة. فهل يأفل عصر النفط؟
الهدف المنتظر في مباراة الخرطوم وواشنطن
هل تجميد التفاوض مع واشنطن سيقتصر على الإعلان فقط، أم أنه يتضمن محتوى أعمق يشير الى إعادة النظر في المسارات الخمسة، بما يمكن أن يظهر قدرة السودان على الضغط أو الأذى؟
الصراع الدائري بين المركز والهامش في السودان

ما الحل ل"مشكلة البناء الوطني"، حين يهمِّش المركز الاقاليم على مستويي السلطة والثروة؟ سؤال مثار في مجمل المنطقة، تعود معه تجربة انفصال جنوب السودان الى الواجهة بكافة مآلاتها الكارثية. 

أوبك في انتظار توازن السوق
هل تستطيع أوبك ضبط السوق النفطية لتمدد خفض الإنتاج ستة أشهر أخرى في ظل المخزونات العالية وانتعاش النفط الصخري الأمريكي، أم أن الأمر مرشح لتغييرات ستكون لها مفاعيلها الاقتصادية والسياسية؟
النوبة في السودان: قضايا قديمة متجددة
تعود مشكلات جرى حلها على عجل أو تجاهلها لتحبِط مسارات مأمولة. هكذا تأجلت زيارة مبعوث الاتحاد الإفريقي إلى الخرطوم لنقاش إطلاق مفاوضات جديدة حول السلام. ما مصير منطقتي النوبة والنيل الأزرق؟
في انتظار ربيع سوداني؟
هل يكون السودان أمام فرصة لتغيير سلمي مع رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليه وإعلان البشير عدم ترشحه لفترة رئاسية جديدة، وعودة الزعيم المعارض الصادق المهدي؟
قرية سودانية تضيء شمعة الأمل
توجت قرية ود بلال (166 كيلومتر جنوب الخرطوم) جهد عقد من الزمن: فبعدما أنشأت شركة للاستثمار والتنمية الريفية، حملة أسهمها هم كل أهل القرية، مكنتها مشروعاتها من توفير شروط حياة لائقة لكل السكان
المسيرة الطويلة لعودة "أوبك" إلى قيادة سوق النفط
بعد ثمانية أعوام من أخر مرة قامت فيها منظمة الأقطار المصدِّرة للنفط (أوبك) بخفض إنتاجها، وعامين من تضعضع الأسعار، وشهرين من الاجتماعات والمفاوضات المكثفة.. تمكنت المنظمة في آخر الشهر الماضي من إبرام اتفاق فاجأ الأسواق
متاعب السودان السياسية تتمظهر اقتصادياً
السودان يستهلك أكثر مما ينتج، والحكومة تنتهج سياسات تعويم الجنيه الجزئية لجعل البنوك قادرة على الصمود أمام السوق السوداء للدولار, في محاولة لاستيعاب نتائج انفصال الجنوب وضياع النفط
السودان: تحوّلات في المشهد السعودي؟
رغم أنّ خلوة الشيخ الكباشي، أحد قيادات الطرق الصوفية في السودان، اعتادت على أناشيد الأذكار وضرب النوبات حيث يتحلق المريدون حول الشيخ، إلّا أنّ جمعة الأسبوع الثالث من تشرين الأوّل / أكتوبر الماضي كانت مختلفة، إذ استقبلت ضيفا هو خالد الغامدي إمام الحرم المكي ومعه مجموعة من العلماء السعوديين والسفير السعودي في الخرطوم.
جنوب السودان: دولة فاشلة أم نهج غربيّ فاشل؟
في ثمانينيات القرن الماضي، اتخذت مجموعة من الأميركيين مقهىً إيطالياً في العاصمة واشنطن مكاناً للقاءاتهم المنتظمة. المجموعة التي كانت تطلق على نفسها اسم "المجلس"، كانت تضمّ ضمن آخرين جون برندركاست، الذي عمل من قبل في إدارة كلينتون ونجح في ما بعد في ضمّ سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الحالية لباراك أوباما
أوبك تعيد التفتيش في دفاترها القديمة
لا تزال السوق النفطية تحتفي بالاتفاق الإطاري الذي أُعلن عنه في الجزائر أواخر الشهر المنصرم، ويقضي بعودة أوبك إلى سياسة خفض الإنتاج: بعد عامين من ضخ الإمدادات المتصاعد في مسعى لتأمين أكبر حصة في السوق وعدم الاهتمام بالأسعار
السودان يفتح أراضيه للاستثمارات الأجنبية؟
بعد أكثر من خمس سنوات على انفصال الجنوب، والصدمة الاقتصادية التي أحدثها بسبب انتقال معظم الاحتياطيات النفطية إلى الدولة الجديدة، توصّلت الخرطوم إلى تفاهم عريض مع بكين يقضي بدخول الأخيرة ميدان الاستثمار الزراعي، ابتداءً بإعادة إحياء "مشروع الجزيرة"، وزراعة 450 ألف فدان، وبتوفير شريك استراتيجي يساعد السودان على استغلال موارده الطبيعية
إعادة اكتشاف غربية للسودان
في ندوة أقيمت في الخرطوم في أيّار / مايو الماضي، فوجئ الحضور بحديث السفير الألماني وإشارته إلى الاستقرار الذي يعيشه السودان، مقارنة بما يجري حوله، وأنّه يمكن أن يلعب دوراً إقليميا في هذا الاتجاه.
جاري التحميل