ي ش (25 سنة)
طول حياتي الناس مش فاهمة ليه أنا عايزة أبقى واحدة ست، بالذات أبويا وأخويا كانوا دايما مستغربين ليه أي حد ممكن يبقى عايز ينزل في السلم الاجتماعي ويبقى ست وهو ربنا خالقه راجل. في مشواري السنين اللي فاتت خسرت أصحاب وناس كتير مكانوش فاهمين أنا بعدي بإيه، ورحت لدكاترة كتير كانوا بيقنعوني إن دي حاجة مؤقتة وبيدوني أدوية للاكتئاب، فضلت كده لحد ما لقيت دكتور نفسي كويس.
في 2014 قررت إني هخصص طاقتي كلها لمساعدة ال"ترانس" (المتحولين جنسياً)، أنا عارفة إحنا أد إيه بنتعرض لضغوط واضطهاد وناس كتير أوي محتاجة حد يقولها تروح فين وتعمل إيه، وأنا كنت عايزة أساعد وأعرف الناس دي إنها طبيعية ومفيهاش حاجة غلط، أنا مسؤولة عن صفحة رقمية لمساعدة الترانس وبحاول أوصل المحتاجين مساعدة بالدكاترة الكويسين والمحامين لو احتاجوا لهم. من شهرين عملت العملية وكانت فترة ألم ووجع رهيبة، ومع ذلك أنا حاسة إني بدأت ارتاح نفسياً وعضوياً بشكل ما عرفتوش قبل كده، بنام بالليل وأنا مرتاحة، كانت تجربة صعبة بس خرجت منها وأنا نفسي.


عن صفحة المبادرة المصرية للحقوق الشخصية الفايسبوك