أزالت سلطات محافظة السليمانية أمس الجمعة، الملصقات التي علقتها "لجنة استفتاء الاستقلال"، بعد رفض عائلة رئيس الجمهورية السابق جلال طالباني لاستغلال رمزيته في هذه القضية عقب ساعات من تعليقها. وكانت لجنة الاستفتاء قد نشرت يوم أمس الجمعة، عددا من البوسترات في شوارع السليمانية لحث الاهالي على التصويت لصالح الاستفتاء من خلال وضع صورتين متقابلتين أحدهما للرئيس طالباني ورئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، فيما تظهر الاخرى رئيسي وزراء العراق السابق والحالي نوري المالكي وحيدر العبادي، في محاولة لكسب التعاطف القومي. وقال الاعلامي العراقي الكردي عدنان الجاف في حديث لـ"العالم الجديد" أمس الجمعة، "مع بدء الحملة الدعائية لقضية الاستفتاء التي أعلن عنها مسعود البارزاني رئيس الاقليم المنتهية ولايته منذ عامين، تم وضع بوسترات (ملصقات) دعائية من قبل اللجنة العليا لاستفتاء كردستان وحق تقرير المصير".

 

عن العالم الجديد