اصدقائنا في أسوان قرروا يستغلوا أجواء العيد الكبير في النوبة، ودي للي ميعرفهاش بتكون أكبر تجمع لأسر وعائلات النوبيين في القرى النوبية كل سنة..
يعني اللي ميعرفش حاجة عن قريته وأصوله بيستغل العيد الكبير ويروح البلد يقضيه في وسط ناسه هناك. واللي بيحدد فرحه بيحدده في العيد الكبير علشان الحضور يبقى قوي ويحضره كل القرايب والمعارف.. أصحابنا قرروا يستغلوا التواجد القوي والحضور الكبير للشباب النوبي ويعملوا وقفة، مش بس سلمية، لا وقفة غنا.. هيغنوا بالدفوف ويرفعوا مطالبهم البسيطة جدا اللي بتتجسد في حلمهم بالعودة لأراضي أجدادنا..
اتفقنا أو اختلقنا مع المطالب فاحنا أكيد مش هنختلف مع حريتهم بالمطالبة بيها.
أصدقائنا اتقبض عليهم واتضربوا واترحلوا لسجن الشلال. تخيلنا انه اعتراض من الحكومة على أي صورة من صور التعبير عن الرأي وهيروحوا..
بس هما لسة محتجزين واتحقق معاهم بدون وجود محاميين ومتعنتين ضدهم بشده..

 

من صفحة Asmaa Shater على فايسبوك