من لا يفرح للتسوية التي وُجدت بخصوص عرسال وجرودها يكون إما ابلهاً لا يفقه شيئاً في السياسة وفي كيفية إدارة الأزمات، أو مجرماً يستسيغ القتل وإراقة الدماء ويتلذذ بعذابات الناس أو لا يكترث لها، أو هو تاجر حروب يغتني منها ومن سمسراتها. من لا يفرح لأي تسوية يمكن إيجادها اليوم في كلّ ملفات المسألة السورية تنطبق عليه كذلك المواصفات تلك.
لا يبرّر هذا الكلام الفظاعات كلّها التي انساق إليها الوضع السوري والتي ارتكبتها كل أطراف الصراع، كما هو لا يساوي في المسؤوليات ولا يمحو السياقات التي أفضت إلى الوضع الراهن. لكننا اليوم أمام استعصاء تام. فلا السلطة السورية ستسقط بفضل القتال الدائر هنا وهناك، ولا هي ستستعيد السيطرة على البلد وكأن شيئاً لم يكن. هناك تسوية كبرى عساها تكون "متوازنة" تأخذ بالاعتبار المعطيات المهولة، ومنها أن نصف سكان سوريا نازحون، وأن كلّ المدن الكبرى - ربما عدا العاصمة - مدمّرة بنسب مرتفعة للغاية، وأن هناك مئات ألوف الناس الذين تمردوا... ولعل تلك التسوية تحتاج كي تولد لاستكمال تسويات محليّة متفرقة، كما سبق أن جرى وكما سيجري. والمعارك الدائرة الآن هي في الواقع محاولات لتعديل التوازنات من أجل أفضل تسوية ممكنة من وجهة نظر الطرف المهاجم أو ذاك المتمترس على حد سواء، وهي ربما تجري لأسْر مقاتلين من الطرف المقابل، لاستخدامهم كـ"عملة".. في التفاوض على

مقالات ذات صلة:
حروب سوريا
التسويات. فهل من توهّم آخر؟
ولأن تلك هي الحال، فكل تسوية ناجحة هي "إنجاز" لو صحّ النعت. وخروج مقاتلي "جبهة النصرة" من جرود عرسال ومغادرة آلاف النازحين السوريين لها وإقفال ذلك الملف هو خير ما يمكن تحقيقه. وحدهم جماعة "داعش" هم من يرفضون حتى الآن اعتماد هذا المنطق السياسي ويذهبون بالأمور حتى نهاياتها القاتلة، وهو ما يقول الكثير عن طبيعتهم العدمية، وبمعنى ما عن لا - تاريخيتهم، بما هي انغلاقهم على أنفسهم ومواجهة الاخرين بالقتل أو الاخضاع التام والحرفي، والإبقاء على خيار الموت لأنفسهم كمخرج وحيد من أي وضع يحيط بهم.
وبالمعنى نفسه، فزيارة السيد مقتدى الصدر إلى السعودية تندرج في منهج البحث عن تسويات وتوافقات، وهي مسعى لإرباك (إن لم يكن إبطال) منطق المحاور المذهبية والاستقطاب السني - الشيعي الذي طغى على ما عداه في السنوات الماضية، مدمراً كل شيء في طريقه، ومفتوحاً على أفق حرب سُمّيت بحق "داحس والغبراء" بمعنى عبثيتها وبمعنى ديمومتها وبمعنى كارثيتها.
لا يغيّر ذلك من صفات ولي العهد السعودي، من كونه متهوراً ومعتداً وقد يورّط بلاده بما هو أعظم خطراً بكثير مما ورّطها به حتى الآن، أي الحرب على اليمن. ولا تجعل منه تلك الزيارة حليفاً لشيء أو في شيء. ولكن التوازن هنا متحقق. فالعراق، ومعه السيد الصدر، أصحاب ثقل كبير في المنطقة بفضل الكثير من خصائصهما. كما أن الأهوال المتلاحقة التي عاشها العراق لأزيد من نصف قرن لم تتمكن من إلغائه وتسويته مع الارض. وقد نجح جيشه (مع الحشد الشعبي المستجيب لنداء السيد السيستاني) في تخليص الموصل من "داعش" (وإن بثمن باهظ)، وهو على وشك تخليص مدينة تلعفر في الجانب الغربي من محافظة نينوى منه، والتي تتوسط المسافة بين الموصل والحدودين التركية والسورية، مع كل ما يعنيه ذلك. فهل من لحظة أفضل من هذه للسعي إلى تلك "التسوية"، وهي بالطبع ليست ميدانية أو عملانية - كما هي حال عرسال وما يجري عموماً في سوريا حتى الآن - بل سياسية في الصميم.
.. عسى تتوقف الحروب البغيضة وأشباهها، وعسى يستعيد الصراع السياسي والفكري والاجتماعي حقه..