.. هي التي عرفت بنضالها العنيد في مقارعة الديكتاتوريات والبؤس في آن واحد، وبتصديها للتمييز ضد النساء واضطهادهن، وبمشروعها في لمّ أطفال الشوارع. وقد نعتها قيادات كافة الاحزاب السياسية السودانية، بما فيها تلك التي تختلف معها فكرياً، وقررت السلطات اعتبار تشييعها مناسبة وطنية.

 

--------------


توفيت القيادية بالحزب الشيوعي، فاطمة أحمد إبراهيم، السبت، بالعاصمة البريطانية لندن، عن عمر ناهز الـ85 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض.
وولدت الراحلة على الأرجح في العام 1932 بالخرطوم ونشطت في العمل السياسي باكراً، إذ قادت أول إضراب عرفته مدارس البنات في السودان في عهد الاستعمار البريطاني، كما ترأست الاتحاد النسائي (1956 - 1957).
وعرفت بمعارضتها الشرسة للنظام الحالي، وفي عام 2005 بعد توقيع اتفاق السلام الشامل بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية، وابرام اتفاق القاهرة بين الحكومة والتجمع الوطني قدمها الحزب الشيوعي ممثلة له في البرلمان لكنها استقالت لاحقا لأسباب صحية.
ونعت الرئاسة السودانية والقوى السياسية السودانية، فاطمة أحمد ابراهيم، معددة مآثرها، وقالت الرئاسة إن الراحلة من رائدات العمل السياسي والبرلماني والنسوي في السودان وعلى الصعيدين الاقليمي والدولي، وأصدر الرئيس عمر البشير توجيهات بنقل جثمان الراحلة على نفقة الدولة وإقامة جنازة رسمية باعتبارها من الشخصيات القومية التي خدمت البلاد بتفاني.
واستنفر الحزب الشيوعي القوى الوطنية للمشاركة في لجنة التشييع المنعقدة بمقر الحزب في الخرطوم، ووجه هيئاته بفتح دور الحزب بكل الولايات لتلقي التعازي، وأفاد أن موعد التشييع سيحدد بعد التأكد من موعد وصول الجثمان.
وترحم زعيم حزب الأمة الصادق المهدي على القيادية الراحلة، قائلا إنها من رائدات الدعوة لحقوق المرأة، ومن "الناشطات في الدعوة للديمقراطية إبان نظم التسلط الاستبدادي في البلاد".
وأضاف "مع اختلافنا الفكري والسياسي حول المصير الوطني، نشهد لها بالاجتهاد في العمل من أجل المبادئ التي آمنت بها".
وأبدى المهدي حزنه لرحيل فاطمة وهي "في دار الغربة من الوطن"، وتابع "وإن كانت ظروف الاستبداد جعلت المواطنين في غربة داخل الوطن".
كما نعى الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، شمال، ياسر عرمان، الراحلة قائلاً إنها تستحق وداعاً في ملحمة وطنية تليق بها وبقضايا النساء السودانيات.
وقال إن الراحلة من العناوين المهمة في كتاب نضال المرأة السودانية الحديث، وأطول النخلات النسائية في تاريخنا الوطني بعد رحيل الاستعمار، ومقاتلة عنيدة من أجل تحرر النساء والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وضد الشمولية.
وارتبطت فاطمة بحسب عرمان، بعلاقات وثيقة مع قادة الحركة الشعبية لاسيما جون قرنق ويوسف كوة، داعياً لتشييعها بشكل يعكس احتجاجاً واسعا ضد الأوضاع المأساوية التي تعيشها النساء السودانيات وإنسان السودان.
ونعى رئيس حركة تحرير السودان، اركو مناوي، الفقيدة وقال إنها مثلت صفحة ناصعة مليئة بالنضال والتضحيات والإنجازات، مشيراً إلى نضالاتها من أجل قضايا المرأة والدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان.
وأوضح أنها شكلت رمزا سودانيا وعالميا في مجال دفاعها عن قضايا المرأة وفرضت نفسها بوعيها ونضالها، مردفاً "دفعت بقضية المرأة خطوات الى الأمام حيث نالت المرأة السودانية بفضل هذا النضال حقوقا مبكرة جدا على المستوى الاقليمي والعالمي".
من جهته قال المتحدث باسم حركة العدل والمساواة، جبرل آدم بلال، إن الراحلة إحدى أكبر رائدات العمل السياسي النسوي في البلاد، حيث تجاسرت بشخصيتها الجريئة المتفردة وولجت أبواباً لم تكن مشرعة لنساء الوطن في زمانها.
وأضاف "الحركة إذ تنعي الراحلة تعاهدها والشعب السوداني بأنها ستجعل تحقيق أمنية المناضلة الأخيرة في "لمّ أطفال الشوارع" في مقدمة برامجها وإلتزاماتها، كما ستعمل على تحقيق مشروع عمرها في أن تتبوأ المرأة السودانية مكانها الذي يليق بها في ساحات العمل العام".
بدوره نعى الحزب الاتحادي الديمقراطي الراحلة وقال المتحدث باسم الحزب، محمد سيد أحمد سر الختم، إن حزبه ينعي سياسية مخضرمة عملت في هيئة قيادة التجمع الوطني الديمقراطي، واحدى رائدات الحركة النسوية في السودان وأول نائبة برلمانية منتخبة في السودان والمنطقة العربية والأفريقية في العام 1965.
وأوضح أن الفقيدة ظلت حاملة للهم الوطني تناضل بجسارة دون أن تلين لها قناة من أجل حرية السودان وكرامة مواطنيه، كما ظلت مثالا يحتذى للنساء السودانيات المتفانيات في خدمة البلاد والعباد.
كما تقدم رئيس حزب المؤتمر السوداني، عمر الدقير، بالعزاء لأسرة الراحلة وزملائها في الحزب الشيوعي وأصدقائها ومحبيها، مؤكداً أن الراحلة ستبقى مستقرةً في الذاكرة الوطنية.
واضاف "تشكل وعينا على نضالات فاطمة وتفتحت اذهاننا على سيرتها الناصعة نضالا وصمودا كانت النبراس الذي أضاء لنا الطريق والنور الذي بدد لنا ظلمات التمييز النوعي".
وأكد أن الراحلة أيقونة الأجيال التي صمدت وصبرت في وجه الدكتاتوريات وتوابيت التمييز النوعي ضد المرأة، لم تلن لها عزيمة أو تنكسر لها شكيمة، حتى وصلنا الى ما وصلنا إليه الآن من حقوق بفضل مجاهدات فاطمة ورفيقاتها الميامين.

 

نقلا عن سودان تربيون